صالون اجتماعي فلسطيني يساند الأيتام وينشر ثقافة الحوار – إرم نيوز‬‎

صالون اجتماعي فلسطيني يساند الأيتام وينشر ثقافة الحوار

صالون اجتماعي فلسطيني يساند الأيتام وينشر ثقافة الحوار

المصدر: رام الله- من نهيل أبو غيث

منذ نحو خمسة أعوام، عندما تأسس صالون امتياز المغربي الاجتماعي في رام الله، وهو يعمل على نشر ثقافة الحوار، ومساعدة العائلات والأيتام، ليستمر العطاء خلال شهر رمضان بإفطارات جماعية ضمت الأيتام وذوي الإعاقة والأسر المحتاجة.

”لم أكتف بالإفطارات، إذ اتفقت مع عدد من الطاعم بتغليف الطعام الزائد في آخر نهار عملهم وتوزيعها على العائلات المحتاجة“، توضح المخرجة امتياز المغربي، مؤسسة الصالون، لـ شبكة ”إرم“ الإخبارية.

وتقول: ”عقدنا إفطارات في كل من نابلس ورام الله لنحو 300 شخص في مطعم TCHE TCHE، تشمل الضيافة والحلويات ودي جي ومهرج، بالإضافة إلى الحافلات التي تقل الأطفال، بدعم من المطعم“.
mf1

وتأسس الصالون ليكون تجمعًا لكلا الجنسين، هدفه الفكر المتبادل من خلال استضافة مختصين في مجالات متعددة باتباع أسلوب الجلسة البؤرية بعيدًا عن أسلوب التلقين، بحيث لا يتحدث المختص كثيرًا ويترك النقاش والحوار للمشاركين، وفق المغربي.
mf3
وعن تسميته بـ“الاجتماعي“، توضح المغربي: لأننا في عصر التواصل عبر مواقع الإعلام الاجتماعي، الأمر الذي يتيح مجالًا ومساحة أكبر للنقاش عبر المتابعين والمهتمين فأنشأت صفحة للصالون على الفيسبوك.

وتبين: نطرح جميع المواضيع بالصالون باستثناء الدينية والسياسية، فالسياسية لها أخصائيين من قبل الرئاسة للرد والتوضيح في مختلف مناحيها، والدينية؛ يستطيع المعني بأمر ما في الدين إيجاد الشيوخ ليفتوا له في أي مسجد قصدوه، أما الجانب الاجتماعي الذي قد يغفل عنه المواطن نفسه يحتاج لأخصائيين يجب خلق تواصل بينهم وبين المواطن، فإذا صلح الجانب الاجتماعي كان بداية لأن تصلح الجوانب الأخرى.
mf2
بالإضافة إلى عديد من اللقاءات مع شركات فلسطينية لتعزيز الانتماء للمنتج المحلي في سبيل مقاطعة بضائع الاحتلال، ومنها لقاءات تثقيفية كالذي عقد في جمعية حماية المستهلك لإرشاد المواطن الفلسطيني في كيفية التعامل من المنتج ومعرفة مكوناته والانتباه لتاريخ انتهائه.

ومن الأنشطة الأخرى التي يعقدها الصالون أمسيات شعرية وثقافية كان آخرها للشاعرة الفلسطينية من غزة إلهام الظاهر والشاعر أنور الزبن من رام الله وعقدت في مركز يافا الثقافي بنابلس.

وتطمح المغربي من خلال الصالون عقد مهرجان أفلام ثقافية سنوية، لنقل قصص نجاح، بالإضافة إلى نظرة توعوية اجتماعية للمجتمعات الأخرى، يتم من خلالها تطبيق قصص نجاح في فلسطين.

واستطاعت عقد أمسيات بمشاركة شعراء فلسطينيين مغتربين في الخارج من خلال ”السكايب“.
وتتمنى أن تلقى الدعم اللوجستي والمؤسساتي والمالي للوصول إلى أكبر شريحة في المجتمع الفلسطيني بجميع مدن الوطن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com