صور.. مشروع أردني يجمع التبرعات للطلبة المحتاجين

"حقيبتي" يلقى تفاعلا كبيرا في المجتمع، خصوصا بعد أن وزع التبرعات على 603 طلاب في المناطق "الأقل حظا".

المصدر: عمان- من تهاني روحي

أطلق عدد من معلمي ومديري المدارس الفائزين بجائزة الملكة رانيا للمعلم والمدير المتميز، مشروع ”حقيبتي“ تحت شعار ”إحنا فينا الخير“ لجمع التبرعات لطلاب المدارس في المناطق ”الأقل حظاً“، وذلك تزامنا مع بدء العام الدراسي الجديد في الأردن.

ويأتي هذا المشروع كمبادرة من المتميزين أنفسهم، حيث استقبلوا العديد من التبرعات، مثل القرطاسية، والكتب، والزي المدرسي، وغيرها من المستلزمات الضرورية للطلبة، سواء كانت جديدة أو مستعملة.

ولاقى المشروع تفاعلاً كبيراً في المجتمع الأردني، ووزعت التبرعات على 603 طلاب هم المستفيدون من المبادرة التي تدعو إلى التشجيع على التكافل الاجتماعي.

وقالت المديرة التنفيذية لجائزة الملكة رانيا العبد الله للتميز التربوي، لبنى طوقان، إن ”المعلمين والمديرين المتميزين يثبتون أن دورهم لا يقتصر داخل الغرفة الصفية وإنما يتعدى أسوار المدرسة ليكونوا سفراء للتميز في مجتمعاتهم“، مشيدة بقدرتهم على تنظيم أنشطة تمتد إلى جميع أقاليم الأردن.

وأضافت طوقان في حديثها لشبكة ”إرم“ أنه ”على الرغم من بساطة المشروع، إلا أنه سيشجع العديد من الطلاب على الالتحاق بالمدرسة بثقة ودون متاعب، وسيوفر لهم المستلزمات المدرسية الضرورية التي ربما يصعب عليهم تحمل تكلفتها“.

من جانبها، أثنت المرشدة التربوية ولاء البستنجي، على فكرة المبادرة، واصفة إياها بـ“المشروع القيم والمتميز والإنساني“.

وقال أحد المتبرعين لـ“إرم“: ”تابعت الإعلان عن مشروع حقيبتي عن طريق الفيس بوك.. أعجبت بالفكرة وحضرت اليوم لكي أقدم تبرعا بسيطا لهذا المشروع الرائع الذي أتمنى أن أساهم به لمساعدة طلابنا في المدرسة“.

من جانبها، قالت الطالبة سحر الجعافرة، إن ”المشروع له فائدة كبيرة، ويعزز التكافل الاجتماعي“، داعية إلى تكراره في كل عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com