صور.. أردنيون يرسمون لوحة إبداعية تطوعية

شبان في محافظة إربد يقدمون عددا من الأعمال التطوعية ضمن مبادرة "شمّلت"، لتطوير وتحسين مدينتهم وتحويل السلبيات إلى إيجابيات.

المصدر: عمّان- (خاص) من تهاني روحي

”شمّلت“، هي مبادرة شبابية مكونة من مجموعه شبان في محافظة أربد شمال الأردن، ولعل التسمية جاءت من حبهم وانتمائهم لمنطقة الشمال.

ويهدف القائمون على المبادرة إلى تطوير مدينتهم وتحسينها وتحويل السلبيات إلى إيجابيات، حيث اتفق الشبان ومعظمهم من طلبة الجامعات في إربد، على تقديم أعمال تطوعية تخدم مجتمعه دون إلقاء اللوم على الحكومة والمسؤولين، من منطلق المبادرة الفردية وحب الوطن، ومن إيمانهم التام بأن ”إصلاح العالم يأتي من الأعمال الطيبة وبنية طاهرة“.

ونفذت ”شمّلت“ في وقت قصير، ثلاث حملات، كانت أولها ”لغة المحبة تجمعنا“، مع 30 طفلا يعانون التوحد ومشاكل السمع والنطق، أما الثانية كانت، ”دمنا واحد“، للتبرع بالدم لصالح أطفال مرض الثلاسيميا في الشمال، والتي جرى خلالها التبرع بـ٩٥ وحدة دم من ٢٥٠ شخصا، وكانت الثالثة بعنوان ”شملت و النية أنظف“، في إحدى المناطق السكنية، لتقديم أعمال الدهان وتشجير وزراعة الأزهار بهدف تجميل المنطقة.

حملة ”شملت و النية أنظف“، انطلقت من حب الشباب للمبادرة بتنظيف مدينة إربد وتجميلها، كما يقول صاحب المبادرة رائد قمي.

ويضيف: ”انطلقنا من منطقة الحي الشرقي، وانضم إلى (شملت) ما يقارب الـ ١٥٠ شخصا من مختلف الفئات العمرية، وكان منظرا رائعا لا ينسى في تاريخ الحي، البعض ينظف الطرقات، والبعض الآخر يدهن الأرصفة، ومجموعه أخرى تزرع الأشجار والورود على الطرقات بهمة وحماس عاليين، كما قدمت البلدية دعمها الكامل لنا، بالإضافة إلى بعض المؤسسات الخاصة في المحافظة، إيمانا منهم بأن العمل الجماعي يحتاج دائما إلى دعم وتشجيع“.

ويتابع: ”في بادرة جميلة من شباب المبادرة أيضا، طرق عدد من الشباب أبواب البيوت وعايدوا على أمهات الحي بمناسبة عيد الأم، حيث لاقت الخطوة استحسانا ودعوات بالخير للشباب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com