صور..“قلم حمرة“ يعيد حاتم علي ويم مشهدي للدراما السورية

المسلسل يقدم قصصا اجتماعية معاصرة حول أوضاع السوريين في ظل المحنة التي يمرون بها منذ ثلاث سنوات، مركزا على الطبقة الوسطى.

المصدر: دمشق (خاص)

يواصل المخرج السوري حاتم علي تصوير مشاهد مسلسله الجديد ”قلم حمرة“ في بلدة ”جبيل“ اللبنانية عن نص للكاتبة والسيناريست الشابة يم مشهدي.

يتطرق العمل بموضوعه العام إلى الأزمة التي يعيش تفاصيلها المؤلمة كافة شرائح وأطياف المجتمع السوري، والعمل بخطوطه الدرامية المتعددة يقدم قصصاً اجتماعية معاصرة حول أوضاع السوريين في ظل المحنة التي يمرون بها منذ ثلاث سنوات، مركزاً على الطبقة الوسطى من هذا المجتمع قبل انطلاق شرارة الأزمة وخلالها، ومصوراً طموحات هذه الطبقة وأحلامها والضفة التي وصلت إليها بعض أسرها في هذه الظروف الصعبة التي تصوغ حياتهم.

وقالت السيناريست يم مشهدي في تصريحات صحفية مؤخراً، إنها تحاول من خلال ”قلم حمرة“أن تطرح الأسئلة حول: ”ما دار، ويدور من حولنا ؟ في السنوات الأخيرة“، وأوضحت أن العمل: ”يتحدث عن مشاكلنا القديمة… عن تغيرها وتغيرنا، كما أحاول من خلاله ملامسة الأحداث التي عاشها السوريون خلال السنوات الأخيرة، بجزئيات وتفاصيل صغيرة لحالات إنسانية، دون الانغماس في عمق الواقع الحالي.“

أما عنوان المسلسل، فله – بحسب الكاتبة مشهدي – علاقة وثيقة بما وصفته هي بـ: ”الأقنعة التي نضعها دائماً لنبدو أشخاصاً آخرين لدينا الرغبة في أن نكَونَهم، حتى نفقد الإحساس بمَن نكون، و كذلك برغبتنا تجاه الشخص الذي نحب بأن نكونه، وإلى أي حد يمكن أن تحطمّنا أو تَبْنينا“.

ويُعرف عن يم مشهدي التقاطاتها الذكية لواقع الحال الذي يعيشه السوريون، وتكثيفه في حوار تلفزيوني شديد الواقعية، ويأتي نصّها الجديد بعد مايزيد على الثلاث سنوات من كتابتها لمسلسل ”تخت شرقي“، الذي حقق نجاحاً كبيراً في العام 2010.

وفي هذا العمل يعود المخرج حاتم علي للدراما الاجتماعية المحلية بعد طول غياب، اقترن بانشغاله بتقديم الأعمال التاريخية والمصرية، وذلك منذ عام 2011 حين قدم مسلسل ”الغفران“ من بطولة سلافة معمار وباسل خياط.

ويتقاسم البطولة في المسلسل، نخبة من نجوم الشاشة السورية، التي قلما تجتمع في عمل واحد، أمثال: منى واصف، وعابد فهد ، وكاريس بشار ، وسلافة معمار، ورامي حنا، ونظلي رواس، ونبال الجزائري، وديمة الجندي، ولينا حورانية، والفنان اللبناني بيار داغر، والممثلة الواعدة دانا مارديني، ومعتصم النهار وغيرهم من الوجوه الشابة.

ورغم تصوير مشاهد المسلسل كاملة في لبنان، إلا أن الغالبية العظمى من أحداثه تدور في العاصمة السورية دمشق، غير أن الأوضاع الأمنية غير المستقرة، دفعت بالمخرج حاتم علي لاختيار بعض المناطق في لبنان المكان الأنسب لتصوير كامل مشاهد العمل الداخلية والخارجية. ومن المرجح أن يعرض أولا عبر شاشة الـ(ام بي سي)، قبل الموسم الرمضاني المُقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com