”تياترو مصر“ يفتح الباب لعودة مسرح القطاع الخاص

الفنان أشرف عبد الباقي يقول إنه لم يعد هناك وجود للمسرح الخاص ويسعى من خلال مسرحيته الجديدة لإعادة الأسرة المصرية للمسرح مرة أخرى بعد غياب أكثر من 10 سنوات.

المصدر: القاهرة - (خاص) من حسن مصطفى

جاءت عروض ”تياترو مصر“ التي يقدمها الفنان أشرف عبدالباقي على أحد مسارح 6 أكتوبر، لتنهي حالة الكساد التي أصابت مسرح القطاع الخاص، الذي إقتصر وجوده طوال السنوات الماضية على العروض التي يقدمها المخرج الكبير جلال الشرقاوي، وهو ما يبعث الأمل لإعادة مسرح القطاع الخاص إلى الحياة من جديد بعد أن غاب لسنوات طويلة.

وعن تجربة ”تياترو مصر قال أشرف عبدالباقي: ”كنت في حالة حزن شديد طوال الفترة الماضية بسبب اختفاء المسرح الخاص، وكانت آخر مسرحية قدمتها ”لما بابا ينام“ مع الراحل علاء ولي الدين، ثم لم يعد هناك وجود للمسرح الخاص، وعندما اقترحت على إحدى الشركات فكرة ”تياترو“ وجدت تحمسا كبيرا منها، وتفرغت لها بشكل كبير لرغبتي في الوقوف على خشبة المسرح من جديد، وفي الوقت نفسه كانت لدي رغبة في تقديم عمل راق هادف دون وجود ألفاظ أو إشارات خارجة، كما اعتدت في كل أعمالي حتى نستطيع أن نعيد الأسرة المصرية للمسرح، وقمنا بتوحيد سعر التذكرة للجميع لتكون 50 جنيهاً فقط، و تقديم العروض المسرحية فى وقت مبكر من الساعة 8 إلى 10 مساء وبذلك تمكنت من إعادة الجمهور الي المسرح مرة أخري بعد خصام طويل“.

وقال المؤلف المسرحى مجدى الإبيارى: ”للآسف نواجه معاناة شديدة منذ 10 سنوات تقريبا، فالمسرح الخاص فى حالة سيئة للغاية ، فبعد أن كانت لدينا 24 فرقة تعرض 24 لم يعد هناك أي وجود لهذا المسرح، وأعتقد أن السبب فى ذلك هو الحالة الاقتصادية وارتفاع ثمن التذاكر، فأقل تذكرة فى الصف الأخير ثمنها 100 جنيه، بينما تذاكر الصفوف الأولى تصل إلى 400 جنيه“.

وأكد الإبياري أن من بين أسباب اختفاء مسرح القطاع الخاص إنتشار المسرحيات على القنوات الفضائية، موضحا أنه على مدار اليوم الواحد يستطيع أى مشاهد أن يتابع 5 مسرحيات وبالتالى أصبح هناك عدم اشتياق لنجوم المسرح .

وأضاف: ”للآسف الفنانون لا يقفون بجوار المنتجين ولا يتنازلون عن أي نسبة فى أجورهم، ويفضلون العمل بالدراما التليفزيونية التى يتقاضون فيها أضعاف ما يتقاضونه فى المسرح“.

وقال المخرج الكبير سمير العصفورى: ”إذا عدنا للوراء 10 سنوات سنجد أن المسرح الخاص كان يضم فرقا مسرحية مهمة يتزعمها محمد صبحى وعادل إمام، وكنا نجد أعمالا محترمة، لكن حاليا تبدو العلاقة مقطوعة تماما بين المسرح والجمهور، وأعتقد أن ذلك يرجع لأسباب اقتصادية حيث لا يوجد فى ميزانية الأسرة الشهرية مبلغ مخصص للترفيه، إلى جانب وجود القنوات الفضائية التى أصبحت ترضى رغبات الجمهور“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com