صور.. خطأ بروتوكولي يثير غضب رئيس البرلمان الأردني

صور.. خطأ بروتوكولي يثير غضب رئيس البرلمان الأردني

المصدر: عمان- من حمزة العكايلة

أثار خطأ برتوكولي وقعت به اللجنة العليا المنظمة لمهرجان جرش في الأردن، غضب رئيس البرلمان، عاطف الطراونة، بعد أن خصصت اللجنة له مكاناً في الصفوف الخلفية، في ليلة الافتتاح، الخميس 19 حزيران/ يونيو الجاري.

وفي حين كان رئيس الوزراء الأردني، عبد الله النسور، يجلس إلى جانب رئيس اللجنة وأمين عمان، عقل بلتاجي، تجاوره عقيلته ومديرة مكتبه، آثر رئيس البرلمان الخروج بصمت من الحفل.

وقال الطراونة في تصريحات صحفية، إن ”انسحابه من الحفل كان احتراماً منه للسلطة التشريعية التي يمثلها“، مشيرا إلى أن ”تنظيماً في قرية نائية، أفضل مما شاهده في جرش. يجب على اللجنة المنظمة تقديم استقالتها بعد هذا الخطأ الذي أساء إلى مؤسسة البرلمان“.

وأعربت النائب في البرلمان، نجاح العزة، عن استيائها من إدارة المهرجان، قائلة: ”رغم الأموال الطائلة التي رصدت للمهرجان، إلا أن إدارته فشلت وأخفقت أمام بديهة بروتوكولية، حيث طُلب من الطراونة إخلاء المكان بجوار رئيس الوزراء لتجلس عليه وزيرة الثقافة، المذيعة السابقة في التلفزيون الأردني، لانا مامكغ“.

وأضافت العزة وهي ممثلة لمحافظة جرش في البرلمان: ”لقد طلبوا أيضاً من النواب أن يجلسوا في الصفوف الخلفية، كما لم يجد رئيس البرلمان مكاناً يركن سيارته فيه“.

من جانبه، اعتبر الصحفي في صحيفة الدستور الأردنية، نايف المحيسن، تصرف اللجنة المنظمة للمهرجان، ”خطأ بروتوكوليا، أساء ليس لشخص الطراونة فقط، بل للسلطة التشريعية في البلاد التي يمثلها“.

بدوره، أعرب الكاتب إبراهيم القيسي عن استيائه من الحادثة، قائلا: ”أشعر بالحرج حين يتواجد رئيس مجلس النواب، ولا يجد مقعدا في الصف الأول، في افتتاح مهرجان وطني، وكمواطن أردني أشعر بالخجل أيضا حين يغادر رئيس السلطة التشريعية موقع الفعالية، لأن القائمين عليه لا يحترمون سلطات البلاد ولا يأبهون بممثلي الشعب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com