عدن.. مهرجان الجنوب العربي الأول للشعر يبدأ فعالياته

المشاركون في الافتتاح يؤكدون على أهمية الشعر الثوري في مسيرة النضال السلمي في جنوب اليمن الذي انطلقت أولى شرارته في العام 2007 .

المصدر: عدن- من كرم أمان

انطلقت، الخميس، فعاليات مهرجان شعري في محافظة عدن جنوب اليمن، ومسابقة تنافسية لشعراء الحراك الجنوبي المطالب باستعادة دولة الجنوب السابقة .

وتحت عنوان ”صوناً للهوية الجنوبية ولأجلك يا جنوبنا العربي سنمضي في بحور الشعر الثوري“ احتضنت قاعة التاج في مديرية التواهي، صباح الخميس، مهرجان الجنوب العربي الدولي الأول للشعر بمشاركة العشرات من قيادات ونشطاء الحراك الجنوبي في عدن .

وألقيت في افتتاحية المهرجان عدداً من الكلمات لأعضاء اللجنة المنظمة برئاسة الشاب علوي باهارون وعضوية خالد شفيق أمان وعيسى العيدروس وخالد علوي، أكدت في مجملها على أهمية الشعر الثوري في مسيرة الحراك الشعبي في جنوب اليمن، وما أعطته تلك الأشعار من دفعة قوية وحماس ثوري في النضال السلمي للحراك الجنوبي الذي انطلقت أولى شرارته في العام 2007 .

وتخلل المهرجان قصائد شعرية لعدد من الشعراء الجنوبيين الشباب وكذا المخضرمين الذين ألهبوا حماس الحاضرين في قاعة الافتتاح بأبياتهم الشعرية الثورية التي تؤكد استمرار النضال السلمي وتصعيده، وتدعو إلى وحدة صف قيادات جنوبية في المنفى، وتعظم من شأن القتلى والجرحى والمعتقلين الجنوبيين في زنازين السلطات اليمنية .

وأوضح الناطق الرسمي للمهرجان خالد شفيق أمان أهداف الفعالية ومسارها المقرر بأسبوعين كاملين ، مشيراً بأن هذا المهرجان يعد نقلة نوعية على المستوى الثقافي في الجنوب وأهمية الشعر في الثورة الجنوبية المطالبة باستقلال الجنوب واستعادة الدولة السابقة التي توحدت مع اليمن الشمالي عام 1990.

وقال “ أمان“ إن المهرجان كانت فكرته من ساحات ميادين الثورة الجنوبية، مضيفاً أن فعاليات المهرجان خلال الأسبوعين القادمين لن تكون داخل قاعات وصالات مغلقة، مؤكدا أن الفعالية ما قبل الأخيرة والتي سيتم فيها تكريم الثلاثة الشعراء الفائزين وبقية المتنافسين ستكون في إحدى ساحات الحراك الجنوبي المنتشرة في عدن، موضحاً ان البرنامج الزمني للمهرجان أقر ساحة ”الدوريش“ بمديرية خورمكسر حاضنة لتلك الفعالية .

واشار ”أمان“ أن النظام اليمني في صنعاء يسخر ملايين الريالات ليحبط نشطاء وقيادات الحراك الجنوبي وليفشل ثورته ويشل حركته، واستطرد بالقول “ هيهات هيهات لهم ذلك“ فالحراك ماض في ثورته حتى نيل استقلال دولته؛ حسب قوله.

وقبل اختتام فعالية الافتتاح قامت اللجنة المنظمة للمهرجان بتكريم عدد من كبار الشعراء الذين يتغنى أبناء الجنوب بقصائدهم وأشعارهم الثورية، وقدمت لهم جوائز مادية وعينية قيمة، تقديراً لهم ولدورهم النضالي في مسيرة حركة الاحتجاجات الشعبية في جنوب اليمن .

ومن المقرر أن تستمر فعاليات المهرجان لأسبوعين، يتم فيهما استلام القصائد الشعرية من كافة الشعراء الجنوبيين الراغبين في المشاركة من داخل البلد أو من الشعراء المغتربين في دول العالم، عبر بريدين إلكترونيين تم إعدادهما خصيصاً لهذا الغرض، خلال فترة لاتقل عن 10 أيام، على أن يتم الإعلان عن الفائزين الثلاثة الأوائل في 29 سبتمبر/أيلول الجاري في فعالية كبرى ستقام في ساحة احتجاج للحراك الجنوبي في مديرية خورمكسر.

ومن المقرر أن تنتهي فعاليات المهرجان في الثاني من أكتوبر / تشرين الأول المقبل، ويتوقع أن يشهد المهرجان منافسة قوية بين كبار الشعراء الجنوبيين ومن المبدعين الشباب الذين ظهروا بشكل كبير في حفل الافتتاح .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com