الفنانة المصرية ملك أحمد زاهر
الفنانة المصرية ملك أحمد زاهرحساب ملك زاهر "إنستغرام"

ملك زاهر تكشف لـ"إرم نيوز" سرّ قبولها المشاركة في "محارب"

تشارك الممثلة الشابة ملك أحمد زاهر خلال موسم دراما رمضان الجاري بمسلسل "محارب"، بطولة حسن الرداد ووالدها الفنان أحمد زاهر، ونخبة من الممثلين بشخصية صانعة محتوى "تيك توك"، تلك الشخصية الاستفزازية الاستغلالية التي كانت سببًا في قبولها هذا العمل دون غيره من عروض تمثيلية أخرى كانت معروضة عليها خلال الموسم الدرامي الحالي.

في البداية، كشفت ملك زاهر في حديث خاص لـ"إرم نيوز" عن مشاركتها في مسلسل "محارب" وترشيحها للدور ورؤيتها للتجربة، وقالت: "تم ترشيحي للمشاركة بمسلسل محارب من خلال مؤلف العمل محمد سيد بشير، وتحمست للغاية للمشاركة بهذا العمل لوجودي وسط أساتذة كبار ومتميزين مثل حسن الرداد وأحمد زاهر وكل صناع المسلسل والمخرجة المتميزة شيرين عادل، فالدور مساحته ليست كبيرة لكنه مختلف ويقدمني بشكل جديد بعيدًا عن أدوار البنت البريئة الطيبة".

وأضافت عن الدور: "كنت أتمنى تقديم شخصية مختلفة ووجدت هذا من خلال دوري بمسلسل محارب، حيث الشخصية الاستغلالية التي لا تنظر إلا لنفسها وتستغل من حولها من أجل مصلحتها، بالإضافة إلى أنها شخصية محورية خلال الأحداث من خلال ما تقوم به من أفعال تجاه من حولها وتستفزهم من خلال الابتزاز الذي تقوم به حيال الشخصيات الأخرى بالمسلسل بدورها كفتاة تيك توكر، وبالنسبة لي الدور مهم حتى ولو كانت مساحته صغيرة وهذا ما حمسني لهذا الدور".

وتردّ على فكرة تقديم شخصية صانعة محتوى تيك توك سيئة وما حمله الدور من رسائل مجتمعية وأخلاقية لذوي عمرها من الفتيات، قائلة: "الشخصية لا تعبر عن كل التيك توكر في الواقع، إذ ليس جميعهم سيئين كما شخصية "راندة" خلال أحداث مسلسل محارب حيث الشخصية الاستغلالية والمستفزة والبحث عن المال، هناك من يقومون بتقديم محتوى هادف، لكن هدفي من خلال شخصية "راندة" أن يرى الجمهور أفعال الشخصية وما أدى بها للقيام بتلك الأفعال السيئة خلال الأحداث، وبالتأكيد كانت لها الدوافع والظروف التي دفعتها للأنانية والاستغلالية من أجل ما قامت به من نجاح كـ تيك توكر".

وبسؤالها عن ثقافة اختيار وانتقاء الأدوار والتي يبدو أنها نتاج نضج واستشارة فنية من والدها، قالت: "هذه الثقافة في الاختيار والانتقاء نابعة من نصائح والدي الفنان أحمد زاهر، حيث ينصحني دائما بأنّ مساحة الدور ليست مهمة بقدر مدى تأثير الشخصية في الأحداث وفي المتلقي بشكل عام ومالها من ضرورة درامية، كما أنّ هناك أدوارًا صغيرة مؤثرة للغاية وأدوارًا مهما كانت مساحتها كبيرة خلال الأحداث لا تكون مؤثرة، وقد اتبعت نصائح والدي في البحث عن الكيف وليس الكم".

وتجيب عن كيفية اختيار أدوارها اليوم بنفسها، بعد تخطي مرحلة الطفولة التي كان قرار اختيار الأدوار خلالها يعود إلى والدها الممثل أحمد زاهر بنفسه، قائلة: "منذ سنوات طويلة ووقت طفولتي كان الاختيار لوالدي بسبب العمر الصغير وكان يوجهني من خلال رؤيته لما يعرض علي من أدوار وأعمال فنية، لكن في الوقت الحالي الأدوار تعرض علي وأقوم بالاختيار ما بين القبول والرفض، لكنني دائما أستشيره فنيا في الأدوار التي تعرض علي ويقدم لي التوجيهات والنصائح ويترك القرار لي، وأصبحت لدي الخبرة في الرؤية والاختيار والانتقاء من بين ما يعرض علي من أعمال ولكنني لا أفوت الفرصة لأستشيره دائما، وهذا الكلام لا أقوله لأنه والدي بل نتاج خبرته الكبيرة بمجال التمثيل والتي تفيدني دائما".

سبق أن تعاونت "ملك" مع والدها الفنان أحمد زاهر بأكثر من عمل فني، وبسؤالها عن الشعور بالاطمئنان حيال ذلك قالت: "وجودي مع والدي في عمل واحد مطمئن للغاية، لكننا نعمل باحترافية شديدة من خلال التعامل كـزملاء داخل بلاتوه التصوير، لم تكن هناك مشاهد كثيرة بيني وبين والدي الفنان أحمد زاهر خلال أحداث مسلسل "محارب" إلا في مشاهد قليلة، فأدوارنا ليست لها علاقة ببعضها خلال الأحداث، ووقت التصوير كما ذكرت لك نتعامل كزملاء وهذا شكل احترافي تعودنا عليه".

ومن ناحية أخرى بينت أنه كانت لديها عروض تمثيلية أخرى خلال موسم دراما رمضان الحالي بينما فضلت الظهور فقط بمسلسل "محارب": "كانت هناك عروض درامية إلى جانب مسلسل "محارب" لكنني اعتذرت عنها خصوصا أنها كانت تدور بنطاق أدوار البنت الطيبة البريئة، وسبق أن قدمت هذه الأدوار بعدة أعمال فنية، لكنني كنت بحاجة للظهور بشخصية جديدة ومختلفة رغم أنني مع تقديم النوعيات الدرامية للشخصيات الخاصة بالفتاة البريئة والطيبة، ولكن لابد أن تكون الطريقة والتفاصيل مختلفة عما سبق، لذا اخترت الظهور بمسلسل واحد فقط وهو محارب".

وفي نهاية الحديث كان لابد من التساؤل حول علاقتها بشقيقاتها اللواتي حضرن بأعمال تمثيلية خلال الموسم الحالي سواء "ليلى" أو "منى" وعما إذ يشاهدن أعمالهن التمثيلية معا لدعم وتبادل الخبرات، قالت: "أهم شيء لدينا في رمضان أن نجتمع أنا وشقيقاتي لمشاهدة الأعمال الدرامية، خصوصًا إن كانت لنا أعمال معروضة خلال الشهر الكريم، وبالفعل هذا العام لدينا أنا وليلى ومنى مشاركات درامية في رمضان، وشاهدنا تجاربنا معًا في المنزل وتبادلنا الآراء حول هذه المشاركات التمثيلية، وهذه عادة نقوم بها دائما ونجتمع لمشاهدة الأعمال الفنية في رمضان خصوصا التي نظهر بها من أجل إبداء آرائنا لبعضنا البعض".

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com