أشعة للدماغ
أشعة للدماغ متداولة (تعبيرية)

كشف أسرار "المخيخ" ودوره في السلوكيات المعقدة

ألقت الإنجازات الحديثة في علم الأعصاب الضوء على جوانب مختلفة من الدماغ البشري، ومع ذلك بقي هناك عنصر مهم يكتنفه الغموض: المخيخ، الذي يطلق عليه اسم "الدماغ الصغير"؛ بسبب حجمه مقارنة بالقشرة الدماغية.

يقع المخيخ في الجزء الخلفي من الدماغ مثل كعكة، ويضم ثلاثة أرباع جميع الخلايا العصبية في الدماغ، منظمة في بنية بلورية فريدة من نوعها، في تناقض صارخ مع الشبكة المتشابكة الموجودة في مكان آخر، بحسب تقرير نشره موقع wired.

تقليديًّا، تم فهم المخيخ في المقام الأول في سياق التحكم الحركي، وهي فكرة تعززها مدخلات الموسوعات والكتب المدرسية. ومع ذلك، فإن الأفكار المستمدة من المساعي العلمية الحديثة تتحدى هذه المعلومة التقليدية. ففي الاجتماع السنوي لجمعية علم الأعصاب، الذي عقد في العاصمة الأمريكية واشنطن، اجتمع علماء الأعصاب لاستكشاف وظائف المخيخ المكتشفة حديثًا والتي تمتد إلى ما هو أبعد من التنسيق الحركي.

ومن خلال التقنيات التجريبية المبتكرة، كشف الباحثون أنّ المخيخ لا يحكم الحركة فحسب، بل ينظم أيضًا عددًا لا يحصى من السلوكيات المعقدة، بما في ذلك التفاعلات الاجتماعية، والعدوان، والذاكرة العاملة، والتعلم، والعاطفة.

لقد شهد الاعتقاد الراسخ الذي يربط المخيخ بالوظائف الحركية فقط صدعًا في أساسه؛ فقد تم توثيق العلاقة بين تلف المخيخ وضعف الحركة بشكل جيد، كما سلطت الدراسات الضوء على العجز العاطفي والمعرفي لدى المرضى الذين يعانون من إصابات في المخيخ، مما يشكل تحديًا للسرد السائد. وقد أظهر هؤلاء المرضى مجموعة من الإعاقات تتراوح بين المهام المعرفية والتنظيم العاطفي؛ مما يشكك في الفهم التقليدي لدور المخيخ الذي يقتصر على التحكم الحركي.

وعلى الرغم من هذه المؤشرات المبكرة، بقي المجتمع العلمي ثابتًا في تمسكه بوجهة النظر المتمركزة حول الحركة لوظيفة المخيخ. ومع ذلك، فإنّ التطورات الحديثة في فهم الدوائر العصبية المعقدة للمخيخ تستعد لإحداث ثورة في هذا المنظور، إذ إنّ أسلاك المخيخ، المنظمة بدقة لاستيعاب عدد كبير من الخلايا العصبية داخل بنية مدمجة، تسهل التكامل الذي لا مثيل له للمعلومات الحسية المهمة للتحكم في الحركة، وكذلك التعامل مع العمليات والسلوكيات المعرفية المعقدة.

وأضاف التقرير أنّ الكشف عن اتصالات واسعة النطاق تمتد عبر الدماغ بأكمله يتحدى الافتراضات السابقة لعزل المخيخ عن الوظائف المعرفية العليا. وقد أكدت المنهجيات المتطورة، بما في ذلك تقنيات التتبع الفيروسي والهندسة الوراثية، دور المخيخ كمركز ينسق سيمفونية النشاط العصبي عبر مناطق الدماغ المتنوعة.

وأظهرت الدراسات التي قدمت في الاجتماع السنوي لجمعية علم الأعصاب مشاركة المخيخ في مجموعة من السلوكيات، من التفاعل الاجتماعي إلى رعاية الأم. كما أوضحت رؤى النماذج الحيوانية، وخاصة الفئران، التأثير العميق للخلل الوظيفي المخيخي على السلوكيات الاجتماعية المعقدة المشابهة لتلك التي لوحظت في حالات مثل التوحد.

علاوة على ذلك، أكدت الدراسات السريرية التي تستخدم أدوات تشخيصية جديدة على الدور المحوري للمخيخ في التنظيم العاطفي والمعرفي، مما يوفر طرقًا جديدة لفهم وعلاج الاضطرابات المخيخية.

ونتيجة لذلك؛ لا يظهر المخيخ كمساعد للتحكم الحركي فحسب، بل كموصل رئيس، ينسق تفاعلًا معقدًا من الإشارات العصبية الكامنة وراء مجموعة متنوعة من السلوكيات، بالتالي فإن تسميته بـ"الدماغ الصغير" يتناقض مع تأثيره الهائل؛ مما يؤكد ضرورة إعادة النظر ومراجعة فهمنا لهذا العضو الغامض.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com