السيناتور الجمهوري توم كوتون
السيناتور الجمهوري توم كوتونأ ف ب (أرشيفية)

سيناتور أمريكي يثير سخرية باستجواب "غريب" لمدير تيك توك

تعرض السيناتور الأمريكي الجمهوري توم كوتون، في الساعات الماضي، إلى موجة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب جلسة استجواب بينه وبين الرئيس التنفيذي لشركة تيك توك.

ووثقت كاميرات مجلس الشيوخ، الجلسة، بين السيناتور كوتون، والرئيس التنفيذي شو زي تشيو.

وكانت الجلسة تتعلق بسلامة الأطفال على منصات التواصل أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ، يوم الأربعاء المنصرم.

وسأل السيناتور الأمريكي، تشيو، قائلاً له: "من أي دولة أنت"، فأجابه الأخير "سنغافورة". ثم سأله إن كان يحمل الجنسية الصينية، فنفى الرئيس التنفيذي ذلك.

وعاود السيناتور كوتون سؤاله إن كان لديه أي جنسية أخرى أو هل له جواز سفر سنغافوري، فقال تشيو إنه "لا يحمل أي جنسية أخرى بخلاف السينغافورية، وإنه خدم في جيش بلاده عامين ونصف".

لكن توم كوتون سأل الرئيس التنفيذي: "هل كنت عضوًا في الحزب الشيوعي الصيني؟". ما دفع تشيو للابتسام، مؤكدًا: "سيناتور، أنا سنغافوري!". وعاود السيناتور الأمريكي صياغة ذات السؤال، بالقول: "هل كنت سابقا تابعًا أو مرتبطًا بالحزب الشيوعي الصيني"، ليعيد تشيو القول: "أنا سنغافوري!".

ويبدو أن السيناتور الأمريكي أراد إدانة الرئيس التفنيذي بأي طريقة، حيث بدلاً من أن يسأله عن مدى التزام منصات مواقع التواصل الاجتماعي بحماية الأطفال من الاستغلال الجنسي، تطرق إلى سؤاله عن "احتجاجات تيانانمن" الشهيرة، التي تعود أحداثها إلى يونيو 1989 في وسط بكين.

يذكر أن مجلس الشيوخ الأميركي استدعى، الأربعاء الماضي، الرؤساء التنفيذيين لخمس شركات للتواصل الاجتماعي من أجل مناقشة "أزمة الاستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت".

وإلى جانب تشيو حضر كل من مارك زوكربيرغ، مالك "ميتا"، بالإضافة إلى ليندا ياكارينو من منصة X، وإيفان سبيغال من Snap Chat، وجيسون سيترون من Discord.

فيما اتهم المجلس تلك المنصات بإنشاء بيئات رقمية تستغل الأطفال، ولا تفعل ما يكفي لمنع إساءة الاستخدام المحتملة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com