من عمليات فرز الأصوات في باكستان
من عمليات فرز الأصوات في باكستان أ ف ب

باكستان.. المستقلون يتصدرون نتائج الانتخابات

يتجه أنصار رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان، اليوم السبت، للحصول على أغلبية المقاعد بعد الانتخابات التشريعية، غير أنه قد يتم استبعادهم من المفاوضات لتشكيل ائتلاف حكومي.

وحصل المرشحون الذين قدّموا أنفسهم كمستقلّين بعدما منعت حركة الإنصاف الباكستانية، بزعامة عمران خان المسجون حاليًا، من خوض الانتخابات، على 99 مقعدًا على الأقل (من بينها 88 مقعدًا لموالين لخان)، وفقًا لتعداد الأصوات الصادر صباح السبت.

وبذلك، يتقدّم المدعومون من حزب خان على حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية بزعامة نواز شريف، الذي فاز بـ71 مقعدًا.

وحلّ حزب الشعب الباكستاني بزعامة بيلاوال بوتو زرداري في المركز الثالث، محقّقًا أداءً أفضل من المتوقع بحصوله على 53 مقعدًا.

ونشر حزب رئيس الوزراء السابق، صباح السبت، مقطع فيديو تم إنتاجه بواسطة الذكاء الاصطناعي، ظهر فيه وهو يعلن النصر.

ويُظهر هذا الفيديو خان وهو يقول: "أهنّئكم جميعًا على الفوز في انتخابات 2024"، مشيرًا إلى أنّه "وفقًا لمصادر مستقلّة، فزنا بـ150 مقعدًا في الجمعية الوطنية قبل أن يبدأ التلاعب بالانتخابات".

ولا يزال هناك 15 مقعدًا من أصل 266 مقعدًا لم تُحسم نتيجتها في هذه الانتخابات.

وفي حال فشلت الكتل الثلاث في الحصول على غالبية مطلقة، ينبغي على الفائز أن ينسج تحالفات، ما يعني أنّ كلّ الخيارات تبقى مفتوحة بالنسبة إلى تشكيل هذا الائتلاف. ولا تزال الرابطة الإسلامية الباكستانية في الموقع الأفضل للقيام بذلك.

وقال نواز شريف (74 عامًا) الذي تولّى رئاسة الوزراء 3 مرّات، من مقرّ حزبه في لاهور (شرق): "ندعو الأحزاب الأخرى والمرشّحين الفائزين للعمل معنا".

من جهتها، فازت الأحزاب الصغيرة بـ27 مقعدًا، من بينها 17 مقعدًا للحركة القومية المتحدة.

وإذا انضمّ نواب هذه الأحزاب إلى المستقلّين، من الممكن أن يحصلوا على حصّة من المقاعد السبعين المخصّصة للنساء والأقليات الدينية، والتي تمّ تخصيصها بشكل تناسبي على أساس نتائج سابقة.

الرئيس الباكستاني السابق آصف علي زرداري، أثناء الإدلاء بصوته
الرئيس الباكستاني السابق آصف علي زرداري، أثناء الإدلاء بصوتهأ ف ب

مناصرو حركة الإنصاف

فاز المرشحون المؤيدون لحركة الإنصاف بشكل رئيس بمقاعد في معقلهم في إقليم بختونخوا (شمال غرب)، حيث قُتل اثنان من أنصارهم، وأصيب 24 آخرون في أعمال شغب، مساء الجمعة، في أول أعمال عنف تمّ الإبلاغ عنها بعد الانتخابات.

وقُتل 16 شخصًا، الخميس، خلال 61 هجومًا مسجّلاً، وفقًا لوزارة الداخلية. وفي اليوم السابق، قُتل 28 شخصًا في تفجيرين.

الانتخابات في باكستان
الانتخابات في باكستانأ ف ب

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com