انتحار فتاة
انتحار فتاةمتداولة (تعبيرية)

"وصية 30 ثانية" لفتاة قبل انتحارها تثير جدلاً في مصر

تفاعل الشارع المصري مع قضية فتاة مصرية تدعى "رحاب"، وعُرفت إعلاميًا بـ"فتاة البراجيل"، بعد أن تركت وصية وثقتها بفيديو متداول، قبل إقدامها على الانتحار.

ووفق موقع "القاهرة 24"، تخلصت رحاب، وهي من قرية البراجيل في محافظة الجيزة، من حياتها عن طريق تناول مادة سامة.

وتناولت "رحاب" قرصًا لحفظ الغلال "حبة الغلة" لتصاب بهبوط حادٍ في الدورة الدموية، وفشلت كل المحاولات لإنقاذها.

وقبل إقدامها على ذلك، نشرت فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ألقت فيه وصيتها قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

وفي المقطع الذي لا تتجاوز مدته 30 ثانية، قالت رحاب: "باعتبار أني بُكره هموت في حادثة، قولوا لأمي في جنازتي متصوتيش، وقولوا لإخواتي أنتم كنتم أعز شيء في حياتي ووجودي ومماتي، وبلّغوا أصحابي أن يقفوا على قبري وميصوتوش، ويطلّوا كل شويه على أمي وميعيطوش".

وتم نقل الفتاة إلى المستشفى بعد تناولها الحبة السامة، حيث ظلت تصارع الموت 4 أيام حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، حيث نُقل جثمانها لاحقًا إلى المشرحة.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن رحاب، كانت قد تلقت، مطلع مارس/ آذار الجاري، خبر مقتل خطيبها على يد خطيبها السابق، ما تسبب في سجن الأول وفقد الثاني، الأمر الذي أدخلها في حالة اكتئاب، وفق مقربين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com