وول ستريت جورنال: موقف أردوغان من أزمة قطر ”شخصي“ وسيرتد عليه سلبًا

وول ستريت جورنال: موقف أردوغان من أزمة قطر ”شخصي“ وسيرتد عليه سلبًا

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية إن الموقف المنحاز الذي اتخذه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أزمة قطر، أثار استغراب الكثيرين داخل وخارج تركيا، كونه يتسم ”بالطابع الشخصي العصبي العميق“ القائم على هواجس أنه شخصيا مستهدف بأي إجراءات تطالب برفع الحماية عن الإخوان المسلمين أو بمحاربة الإرهاب.

ونقلت الصحيفة عن الخبير في الشؤون التركية في المجلس الأوروبي للشؤون الخارجية أسلي ايدنتاسباس، قوله إن أردوغان ”يشعر بأن أي اتهام لقطر في هذا الخصوص، هو في حقيقته اتهام لتركيا التي تتشارك مع قطر بنفس السياسات والتوجهات“ مضيفا ”لهذا جاءت ردود فعل أردوغان عصبية زيادة عن الحد“.

واستذكرت الصحيفة أن السلطة الدكتاتورية التي أسبغها أردوغان على نفسه في التعديلات الأخيرة، جعلته يصدر من خلال مجلس النواب قرارات سريعة بإقرار الاتفاق العسكري مع قطر وإرسال قوات عسكرية إضافية للدوحة.

ونسبت الصحيفة إلى سياسيين أتراك قناعتهم بأن أردوغان أصبح يتبع سياسات خارجية ”هوجاء فاقدة للتوازن  والموضوعية ”

الدور عليه

وتنقل الصحيفة عن غالب دالاي، مدير منتدى ”الشرق“ التركي للأبحاث، الممول من قطر، قوله إن أردوغان يتصور بأن أزمة الدوحة ليست فردية ضد الجنوح القطري، وإنما هي أزمة إقليمية سيأتي فيها الدور على تركيا التي تتخذ نفس مواقف قطر في دعم منظمات إرهابية بسوريا، بقدر ما ترعي وتوظف الإخوان المسلمين.

ويضيف دالاي: إذا رضخت قطر لوقف دعم المنظمات الإرهابية والمتطرفة، فإن الدور بعد ذلك سيأتي على تركيا لتفعل الشيء نفسه.

 أدوار قطرية تركية متطابقة في سوريا وليبيا

وأوردت وول ستريت جورنال أسماء لمنظمات ”إرهابية“ في سوريا وليبيا تتشارك تركيا وقطر بدعمها وبعضها معروف أنه قريب جداً من القاعدة، كما قالت.

وأشارت إلى أن هذه المعلومات المؤكدة هي التي جعلت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعلن بوضوح إصراره على تجريم قطر، وبلهجة أشد حسماً ووضوحاً من التي استخدمها وزير خارجيته ريك تيليرسون.

واستذكرت الصحيفة أن ترمب لم يمنح أردوغان في لقائهما الشهر الماضي ذاك الودّ المفترض أن تتسم به علاقات الدول الحليفة ضمن ”الأطلسي“.

ونسبت وول ستريت جورنال إلى السفير التركي الأسبق، أوزتورك يلماز قوله إن علاقة أردوغان مع الإخوان المسلمين أكثر أهمية، بالنسبة له، من علاقته مع دول الخليج أو غيرها.“لذلك فانه سيكون قصير النظر إن لم يتوقع أن تحالفه مع قطر سيرتد سلباً عليه، اليوم أو غداً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة