في ”لأعلى سعر“.. عواطف مهزومة وواقع مرير من صنع أبطاله

في ”لأعلى سعر“.. عواطف مهزومة وواقع مرير من صنع أبطاله

المصدر:  صفوت دسوقى - إرم نيوز

على صخرة الواقع المرير، من المستحيل أن تنبت الأحلام، تلك هي محصلة مسلسل ”لأعلى سعر“ الذي يضم مجموعة رائعة من نجوم التمثيل في مصر على رأسهم القدير نبيل الحلفاوي، والموهوبة نيللي كريم.

يتميز العمل بالإيقاع السريع، كل حلقة تنتهي بحدث جديد، كما أن الشخصيات تشهد تطوراً دائماً، وتدور الأحداث في قالب اجتماعي حول راقصة باليه متميزة، تقرر الاعتزال بمحض إرادتها، وتنسحب من الأضواء، وتحلم بتكوين بيت وعائلة، فتتزوج من الدكتور ”هشام“ الذي يجسد دوره بشكل جيد أحمد فهمي.

تضحي ”جميلة“ التي تجسد دورها نيللي كريم بأحلامها وطموحها، وتقف بجانب زوجها الفقير، وبمرور الأيام يصبح الطبيب المغمور مشهورًا ولديه مستشفى، وفي زحام الحياة تنسى جميلة نفسها وترتدي النقاب ويزيد وزنها، فيتغير زوجها ”هشام“، ويتزوج من صديقتها الخبيثة زينة، لتستيقظ جميلة في واقع مرير ومؤلم ساهمت في صنعه بإهمالها لإحساس الأنثى بداخلها.

نجح مدحت العدل في كتابة السيناريو بشكل بسيط رغم تعدد العلاقات وتنوعها وتناقضها في أحيان كثيرة، ففي العمل تجد الحب والخيانة والرغبة في التمسك بالحياة والرغبة في اعتزالها، كما استطاع المخرج محمد العدل توصيف كل أبطال العمل في أدوارهم المناسبة.

علاقة الاحتواء بين الأب نبيل الحلفاوي والابنة نيللي كريم تعد من أبرز أسباب نجاح العمل، فهو السند الذي يقف بجانبها بعدما تخلى عنها الجميع، وتآمرت عليها الأيام، فأداء نيللي كريم متميز حيث استطاعت أن تجسد دور المرأة التي أهملت أنوثتها بشكل دقيق، وبرز ذلك في مشهد تناولها الطعام بشراهة وعدم الاهتمام بملابسها وطريقة مشيتها، فكان نبيل الحلفاوي هو ميزان العمل.

دور زينة تقليدي جدًا ولا يضيف لمشوارها الفني، هى الزوجة التي تدير المؤامرات، وسارة سلامة تقدم نموذج الزوجة الخائنة بشكل عادى أيضًا وسيعود العمل بها للوراء كثيرًا، ومن الجيل الجديد توهج أحمد مجدي ورحمة حسن ومحمد حاتم.

قدم مدير التصوير، حسين عسر صورة متميزة، والمونتاج حافظ على إيقاع العمل ودقيق إلى حد كبير، وجاءت أغنية التتر التي قدمتها نوال الزغبي والتي تحمل عنوان ”ملعون أبو الناس العزاز“ مناسبة جدًا لروح وجوهر القصة، والأغنية من ألحان عمرو مصطفى.

في مسلسل ”لأعلى سعر“، تلمس كل تناقضات البشر مثل الوفاء والخيانة وستجد أيضًا أن كل العواطف الصادمة مهزومة وأن الواقع المر من صنع الأبطال ويستحق المسلسل أن يكون أفضل عمل اجتماعي حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com