الإنتاج الفني المصري.. في مهب رياح ”الطوارئ“

الإنتاج الفني المصري.. في مهب رياح ”الطوارئ“
Army soldiers patrol on the Cairo-Alexandria desert road before the funeral of victims of the Palm Sunday bombings of Egyptian Coptic churches, in Cairo, Egypt April 10, 2017. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

اعتبر عدد من منتجي الدراما والسينما في مصر أن فرض حالة الطوارئ تؤثر بشكل سلبي على عمليات الإنتاج الفني وإنجاز الأعمال الفنية ويؤثر عموماً على الحركة الفنية والسياحية والاقتصادية في البلاد.

ورأى الكاتب بشير الديك في حديثه مع ”إرم نيوز“ أن ”حالة الطوارئ من اسمها تؤكد أن هناك أمراً جللا وظرفاً استثنائياً غير طبيعي يمر به الوطن، وهذا بكل تأكيد يؤثر على الإنتاج، ويربك خريطة أي منتج يقرر استثمار أمواله في صناعة السينما.

وأضاف: ”صحيح أن الطوارئ ضد الإرهاب والبلطجة، لكنها تفرض مخاوفها على المنتجين، وتجعل الفنانين في حالة قلق؛ ما يؤثر على معدلات التصوير ويُحدث تباطؤاً كبيراً في إنتاج الأعمال الفنية“.

وأكد المنتج هشام شعبان أن ”الطوارئ تؤثر على كل شيء داخل مصر؛ لأن السياحة سوف تتأثر والمستثمرين سوف يخافون من المغامرة في أي نشاط، لذا أعترف أن الطوارئ تهدد صناعة السينما وتشعل المخاوف داخل صدور المنتجين؛ لأن أي استثمار يحتاج إلى مناخ آمن ومستقر“.

وتابع في حواره مع ”إرم نيوز“ قائلاً: ”الطوارئ اعتراف صريح بأن الوطن في خطر وأن الإرهاب قادر على قلب الأوضاع وخلق الفوضى، لذا أتوقع تراجع مؤشر الإنتاج الفني خلال العام المقبل“.

في المقابل، اعتبر إبراهيم أبو ذكري رئيس اتحاد المنتجين العرب أن ”الإنتاج لن يتأثر أو يتراجع، رافضاً فكرة أن الطوارئ تهدد الاستثمار في صناعة السينما، لافتاً إلى أن ”أي مستثمر يحتاج إلى إجراءات تؤمن ماله وثروته“.

وقال المنتج محمد فوزي،  في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“، اليوم الثلاثاء: ”لسنا بلطجية ولسنا إرهابيين حتى نخاف من الطوارئ، فنحن نصنع فناً ولن يعطلنا أي إجراء عن استكمال أعمالنا“.

يذكر أن معدل الإنتاج الفني كان تراجع بعد ”ثورة الـ25 من يناير“ إذ فضل عدد كبير من المنتجين عدم الرهان بأموالهم في مشهد سياسي مرتبك، غير أن مؤشر الإنتاج عاد إلى قمته في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، لكنه مهدد بالتراجع بسبب حالة الطوارئ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة