أبطال ”وادي الذئاب“ يتقربون لأردوغان بفيلم يعكس رؤيته للانقلاب الفاشل

أبطال ”وادي الذئاب“ يتقربون لأردوغان بفيلم  يعكس رؤيته للانقلاب الفاشل

المصدر: مهند الحميدي- إرم نيوز

يسعى أبطال المسلسل التركي الشهير ”وداي الذئاب“ والقائمون عليه إلى إنتاج  فيلم جديد يتبنى وجهة النظر الرسمية، بعد اتهام أبطاله بالتحضير للمحاولة الانقلابية، التي كادت تطيح بالحكومة التركية، منتصف تموز/يوليو الماضي.

واستدعت محكمة إسطنبول نجم السلسلة، نجاتي شاشما، الشهير باسم مراد علمدار، للإدلاء بإفادته، بعد فتح تحقيقات حول العلاقة بين ما جاء في سيناريو الجزء الـ13 من وادي الذئاب من تفاصيل تتحدث عن حدوث انقلاب في البلاد وما جرى فعلًا يوم الـ15 من تموز/يوليو الماضي.

وتتضمن أحداث الجزء الـ13 من السلسلة، وجود مقبرة تحمل اسم ”مقبرة أردوغان“؛ ما تسبب بالكثير من الجدل، لتبرز إشاعات حول انتماء أبطال المسلسل لجماعة فتح الله غولن، المتهم الأول في الوقوف وراء الانقلاب الفاشل.

وجاء استدعاء شاشما للإدلاء بإفادته أمام المحكمة، على الرغم من مشاركته في جنازة أقيمت لعدد من ضحايا كانوا وقفوا ضد الانقلاب، كما حضر مسيرات داعمة للحكومة في مواجهة الانقلابيين.

وزاد من حدة الإشاعات عدم دعوة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لشاشما، كما جرت العادة، خلال احتفالات ذكرى تأسيس الجمهورية، في الـ 29 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ويبدو أن سعي القائمين على العمل إلى إنتاج فيلم حول أحداث ليلة الانقلاب الفاشل، يأتي كمحاولة لإبراء ساحة أبطال الفيلم، للنجاة من حملة تطهير واسعة، أطلقها أردوغان عقب المحاولة الانقلابية، وطالت عشرات الآلاف من المواطنين.

ويحمل الفيلم الجديد عنوان ”وادي الذئاب: الانقلاب“ وهو من إنتاج شركة ”بانا“ للأفلام، ويشارك في بطولته؛ إلى جانب شاشما، كل من كنعان جوبان، وغوركان أويغون.

ويصب الفيلم في إطار الدعاية السياسية للحكومة التركية، التي أطلقت خلال الأشهر الماضية، مشروعًا لطرح تصوراتها حول أحداث ليلة الانقلاب، عن طريق الاستعانة بعدد من المسلسلات والأفلام الناجحة.

وسبق أن أعلنت شركة إنتاج تركية خاصة أخرى، مطلع آب/أغسطس الماضي، عن عزمها إنتاج فيلم يحاكي محاولة الانقلاب الفاشلة، ويحمل اسم ”المحاولة“ ويتبنى كذلك وجهة نظر الرواية الرسمية التركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com