طيور ”الفلامنغو“ تنتحر جنوب العراق (صور وفيديو)

طيور ”الفلامنغو“ تنتحر جنوب العراق (صور وفيديو)

المصدر: بغداد- إرم نيوز

شكلت ظاهرة الصيد الجائر للطيور النادرة، لاسيما طائر ”الفلامنغو“ في المسطحات المائية المعروفة باسم الأهوار، والمنتشرة على مساحات شاسعة في ثلاث محافظات جنوبي العراق، تهديداً بانقراض هذه الطيور النادرة.

وقال مدير البيئة في المحافظات الجنوبية، أحمد حنون، في تصريح صحافي، إن ”وزارة البيئة تولي اهتماما كبيرا في سعيها لمنع الصيد الجائر كونه سيؤدي إلى تراجع التنوع البيئي في الأهوار والمسطحات المائية“.

وأضاف أن ”الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية في محافظات ميسان والبصرة وذي قار بذلت جهودا كبيرة من أجل موافقة اليونسكو على إدراج أهوار العراق على لائحة التراث العالمي ولا يمكن التفريط بهذا الحدث المهم بسبب بعض الممارسات غير المسؤولة“.

وحذّر حنون من أن ”الصيد الجائر باستخدام سموم ومبيدات وشباك كبيرة بالإضافة إلى الصعقات الكهربائية للطيور المهاجرة قد تتسبب بإخراج الأهوار العراقية من لائحة التراث العالمي“.

من جانبه، قال وسام داود، أحد صيادي الطيور من محافظة ميسان جنوب العراق، لـ“إرم نيوز“: إن ”الكثير من ضعاف النفوس يستخدمون طرق لا ترضي الله ولا الأخلاق في صيد الطيور المهاجرة من أوروبا والتي تصل العراق بحثا عن الدفء حيث المسطحات المائية في المحافظة“.

وأكد أنه ”يتم صيد تلك الطيور التي تستقر في منطقة الأهوار من خلال عمليات قنص أو رمي شباك عليها أو عبر صعق المياه بالكهربائية، ويتم ترك الطيور التي تُقتل في المياه أو المناطق التي تتواجد فيها كون لحمها لا يؤكل، بينما تُباع التي تمسك حيّة في أسواق عامة“.

وذكر الصياد العراقي، أن ”هنالك لافتات كبيرة من موقعة باسم المرجعية الدينية موضوعة على الطرقات في محافظة ميسان والمؤدية إلى مناطق الأهوار تحرم الصيد الجائر لهذه الطيور التي تنتحر بهجرتها للعراق“، مؤكداً أن ”معظم الصيادين لا يستجيبون لدعوات تحريم الصيد الجائر للطيور“.

وتلجأ إلى الأهوار العراقية الكثير من الطيور المهاجرة بحثا عن الدفء خلال الشتاء، وبينها أنواع نادرة ومهددة بالانقراض، مثل طيور الفلامنغو، التي تأتي مهاجرة في أسراب صغيرة من مناطق عديدة من العالم، حيث تضع بيضها وتفرّخ في الأهوار.

وأطلق ناشطون عراقيون حملة واسعة لإيقاف صيد الطيور المهاجرة بعد تداول صور ومقاطع فيديو على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر صيادين وهم يعرضون طيور ”الفلامنغو“ للبيع في الأسواق الشعبية جنوب البلاد.

وكانت وزارة الموارد المائية العراقية، أكدت في 26 من كانون الاول/ فبراير الماضي، أن صيد طيور الفلامينغو المهاجرة مخالف لالتزامات العراق الدولية، وفيما دعت السلطات المحلية في محافظات البصرة وذي قار وميسان إلى استنكار هذه الممارسة واتخاذ الإجراءات الهادفة لمنع تكرارها، طالبت بوجوب المشاركة بحملة توعية وتحمل المسؤولية للحفاظ على التنوع البيئي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com