القدس العربي: إبادة الأكثرية حماية للأقليات؟

القدس العربي: إبادة الأكثرية حماية...

القدس العربي: إبادة الأكثرية حماية للأقليات؟

الصحيفة تعتبر أنّ وزير الخارجية السوري اختصر في خطابه الذي ألقاه بعد مجزرة الكيماوي المسألة بمعادلة بسيطة وهي قصف مناطق الأكثرية لحماية مناطق يسيطر عليها النظام وغالباً ما تقطنها الأقليات.

وتلقي الصحيفة الضوء على ما حدث مؤخراً في معلولا من هجمات من قبل مسلحين وكيف سارع النظام وحلفاؤه لتضخيم الأمر والهرولة للدفاع عما يعتبرونه ”أقليات مهددة“.

 

وتقول أن هذه الآلية الفكرية تحمّل المسلمين ودينهم مسؤولية ما يجري لهم، وتتجاهل أسس الظلم الرهيب وانعدام العدالة وانتهاك الكرامة الفظيع للشعوب، في لعبة يتشارك فيها النظام الدولي (بطبعتيه: الليبرالية في الغرب والمستبدة في روسيا) الأدوار مع انظمة الاستبداد كالنظام السوري واسرائيل وشقيقاتها العربيات.

 

بذلك نفهم كيف تتجمع شبكة مصالح عالمية هائلة للدفاع عن النظام السوري ومذبحته المستمرة لشعبه، من اليمين الاوروبي الذي يعتنق ايديولوجية النظام نفسها في الدفاع عن الاقليات الدينية بابادة الاكثرية المسلمة، الى اليسار الذي يخفي قوالبه الاعلامية التي تربط المسلمين بالتخلف والرجعية.

 

وتختتم بقولها، هذا ما يجعلنا نقف امام لوحة سوريالية عجيبة تشترك فيها اجهزة الكي جي بي والموساد والمافيا وتجار الحروب والطائفية والقتل مع جبهات الممانعة ونزعات السلام وايقاف الحرب… السؤال هو: أي حرب تريدون ايقافها حقاً؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com