فتوى مثيرة تجيز للجزائريات عرض أنفسهن للزواج عبر الإنترنت (فيديو)

فتوى مثيرة تجيز للجزائريات عرض أنفسهن للزواج عبر الإنترنت (فيديو)

أصدر خطيب المسجد الكبير في الجزائر العاصمة، الشيخ علي عية، فتوى تسمح للفتيات بعرض أنفسهن للزواج في مواقع التواصل الاجتماعي.

كما حرّض عية، خلال برنامج تلفزيوني، فتيات الجزائر اللائي يعانين اضطهاد أوليائهن لمنعهن من الزواج، على تقديم شكوى لرئيس الجمهورية بوصفه القاضي الأول في البلاد.

وأثارت فتوى عية، جدلًا في الأوساط المحلية، ودعا إلى التفاعل مع هذه الفتوى كحل لإنقاذ المجتمع الجزائري من العنوسة، على حدّ تعبيره، معتبرًا أن “ذلك أمر مستمد من الشرع الذي يسّر الزواج على السنة”.

وشهدت ظاهرة العنوسة في الجزائر، ارتفاعا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، وأفرزت العديد من الظواهر الاجتماعية السلبية التي تهدد بنية الأسرة والمجتمع، حيث حذّر خبراء اجتماعيون وسياسيون من “خطورة تنامي الظاهرة على الأمن الاجتماعي للجزائريين، في ظل غياب خطة شاملة لتشجيع الشباب على الزواج”.

وباتت العنوسة تشكل هاجسًا لأكثر من 11 مليون فتاة (فوق سن 25 عامًا) في الجزائر، بينهن خمسة ملايين تجاوزن سن الخامسة والثلاثين، وبمعدل زيادة يقدر بـ 200 ألف عانس سنويا، وذلك من مجموع عدد السكان الذي يقدر بنحو 40 مليون نسمة حسب إحصائيات سجلها الديوان الوطني للإحصاء في تقرير له خاص بالعام 2013.

وترجع دراسات علمية العنوسة، إلى أسباب أمنية أدت إلى تأخر سن الزواج لدى الجزائريات، مرتبطة بالأزمة الدموية التي عصفت بالبلاد خلال حقبة التسعينيات من القرن الماضي وحتى مطلع الألفية الثالثة، علاوة على اتجاه أعداد كبيرة من الشباب إلى الزواج من أجنبيات بحثًا عن حياة الرفاهية في مجتمعات غربية.