الإعلامية المصرية ريهام سعيد والطبيب اللبناني نادر صعب
الإعلامية المصرية ريهام سعيد والطبيب اللبناني نادر صعبمتداولة

"حرب التشهير" تستعر بين ريهام سعيد ونادر صعب (فيديو)

استعرت "حرب التشهير" بين الإعلامية المصرية ريهام سعيد وطبيب التجميل اللبناني البارز نادر صعب، إذ بدأ كل منهما بتسريب مقاطع فيديو للطرف الآخر؛ بهدف إثبات وجهة نظره.

وقرر الطبيب "صعب"، الخروج في مقطع فيديو بثه عبر حسابه في "إنستغرام"، للرد على اتهامات الإعلامية المصرية له بـ"تشويهها"، وذلك بعد نحو أسبوع من اتهامات سعيد.

وقال الطبيب اللبناني في مطلع حديثه، إن الإعلامية ريهام سعيد حضرت إلى عيادته لـ"إصلاح عيوب وجهها"، وشد كامل الوجه والحنك والوجنتين، لافتا إلى أنها سبق وأجرت عمليات تجميل.

وأضاف أن "سعيد هي من طلبت بنفسها شد عيونها ورفعها"، مؤكدا أنه تم الاتفاق بينهما على كافة تفاصيل العملية، وشرح كافة المعلومات عنها، مشددا على أن "الجرح نتيجة العملية، موثقا لديه".

وقام نادر صعب، بنشر فيديو، زعم أنه للإعلامية المصرية وقد بدا عليها الترهل، منوها إلى أن "سعيد أتته بهذا الوجه المترهل، وليس كما تحاول أن تظهر في حملتها ضده، وإخفائها عيوبها بـالفلتر".

وشدد على أنه من الاستحالة أن تظهر نتيجة عملية التجميل فورا، مضيفا أنه وفقا لملف "سعيد" الطبي وتاريخها مع عمليات التجميل، فإن لديها العديد من المشكلات في وجهها، مؤكدا مرة أخرى إلى أنه قام بإبلاغها أنه سيكون هناك جرحا نتيجة العملية.

ونوّه طبيب التجميل اللبناني إلى أنه لم "يمس مطلقا الجفن العلوي، ولا العظم فوق العين"، مبينا أن "كل ذلك قد تم توثيقه"، وأن عينها "لم تكن مغلقة بالكامل خلال إجراء العملية؛ لذا لم يلمس الجفن"، موضحا أنه قام بشد الوجه فقط.

وأكد أنه اضطر لشد الوجه ورفعه، حتى تستمر نتيجة العملية عدة سنوات، مستغربا من اتهام الإعلامية المصرية له بالتسبب بجروح في وجهها، معلقا "أنه لا يوجد أي عملية جراحية من دون جرح".

وتابع أنه "أجرى العملية الجراحية وفق الأصول الطبية"، قائلا: "اشتغلت بضمير، وماكان بينعمل احلى من هيك، وهي على علم بهيدا، وبرجع بكرر لم ألمس الجفن العلوي والعظم اللي فوق".

وعاود الطبيب اللبناني كذلك نشر الصور، التي نشرتها الإعلامية المصرية لتوثيق الجرح، مدعيًا أن "هذه الصور تعود لثاني يوم مباشرة بعد العملية، وليس كما تدعي سعيد بعد شهر ونصف".

ونشر مقطع فيديو من برنامج ريهام سعيد، وهي تجري تجربة على مستحضرات تجميل، مستنكرا قيامها بذلك بعد إجرائهما العملية بأربع أشهر، ومتسائلا "إنْ كانت بالفعل مشوهة، لماذا قدمت هذا الإعلان وظهرت بوجهها، وتحدثت عن النضارة؟".

واعتبر أن اتهامات "سعيد" مجرد افتراءات وتشهير، موضحا أنه قام بالرد أخيرا عليها بعد ادعائها أنها "كانت قمر" قبل لجوئها إليه، ما دفعه لنشر مقطع فيديو وهي تظهر دون فلتر لحظة قدومها إليه لإجراء العملية، وفق قوله.

لكن ما لبثت أن ردت الإعلامية المصرية ريهام سعيد على فيديو الطبيب صعب، بمقطع فيديو آخر عبر حسابها في "إنستغرام"، وهي تحت تأثير المخدر قبل بدء العملية، بينما كان يشرح لها الطبيب أنه لا يمكن إجراء عملية للجفن لها.

واستنكرت حديثه عن وصولها إليه بوجه مترهل، موثقة بالفيديو وجهها، ومتسائلة إنْ "كان وجهها بهذه الصورة مترهلا!"، ومبينة أن العملية كانت من المفترض أن تكون تحت العين، وقد تسبب لها الطبيب بأضرار في وجهها، موجهة رسالة إلى نقابة الأطباء اللبنانية بشأن صورة، قالت إنها "مفبركة" قام الطبيب نادر صعب بوضعها على أنها صورتها قبل العملية.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com