آخر الأخبار

واشنطن تغير موقفها تجاه أحداث مصر
تاريخ النشر: 11 يوليو 2013 9:22 GMT
تاريخ التحديث: 11 يوليو 2013 9:22 GMT

واشنطن تغير موقفها تجاه أحداث مصر

واشنطن تغير موقفها تجاه أحداث مصر

الخارجية الأمريكية تدعم تحركات الشارع المصري بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، وتؤكد أن الشعب "قال كلمته".

+A -A

القاهرة – (خاص) من عمرو علي

لأول مرة تعتبر واشنطن صراحة، أن الشعب المصري ”قال كلمته“، وذلك بعد سبعة أيام من الإطاحة بالرئيس المصري المنتخب ديموقراطيا محمد مرسي من قبل الجيش.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جينيفر بساكي ليلة الأربعاء: ”من الواضح أن الشعب المصري قال كلمته“ وذلك ردا على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة لا تزال تعتبر محمد مرسي رئيسا شرعيا، وأشارت المتحدثة إلى أن: ”هناك حكومة انتقالية وهذا الأمر سيفتح طريق الديموقراطية ونحن واثقون بذلك. ونحن على اتصال مع عدد كبير من الفاعلين على الأرض“، لافتة إلى أن نحو 22 مليون شخص وقعوا عريضة تدعو إلى استقالة مرسي. وقالت أيضا ”هذا الأمر يمثل عددا كبيرا من الناس الذين أعربوا عن قلقهم حيال الطريقة التي تحكم فيها البلاد“.

 

وأوضحت بساكي أن مسؤولين أمريكيين بحثوا وضع مرسي مع السلطات المصرية الانتقالية، لكنها لم توضح ما إذا كانت الولايات المتحدة طالبت بإطلاق سراح الرئيس المخلوع، وقالت من جهة أخرى: ”نحن ندين بشدة كل ما ورد في الصحافة المصرية أو في غيرها لجهة أننا مع طرف أو مع آخر“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك