كيف يقدم كيم جونغ ”الحب“ في سينما كوريا الشمالية ؟

كيف يقدم كيم جونغ ”الحب“ في سينما كوريا الشمالية ؟

المصدر: محمد زين- إرم نيوز

على عكس والده، كان الحاكم الثاني لجمهورية كوريا الشمالية يحب مشاهدة السينما، ولكن ما يعوقه فقط هو جدول أعماله المزدحم.

كيم أون سونغ الأب المؤسس لكوريا الشمالية، كان يحظر الأنشطة الدينية، وكذلك كان يحظر جميع مشاهد الحب في الأفلام، والكتب، أو الموسيقى.

وكانت العبارات العامة المسموح بها فقط للتعبير عن المودة للقائد والثورة، مجرد لمسة اليد بين الجنسين أمر غير لائق، بينما تقبيل الراية الحمراء كان هو الأمر الطبيعي، على اعتبار أن الأعداء هم من ينشرون مشاعر الرومانسية الفاسدة.

ولكن كيم جونغ أون الوريث أعاد كتابة قواعد الرومانسية في الفترة التي سبقت توليه السلطة في العام 1994، حيث استشعر أهمية العاطفة على شاشة السينما.

وبعد أن تعلم كيم في شبابه كيف تساعد الرومانسية في الحملات السياسية، قال: ”الناس يحبون الحب، ولذلك يجب أن يظهر على شاشة السينما“.

وفي النمط الكوري الشمالي النموذجي، لم يتم الإعلان رسمياً عن التحول في السياسة الثقافية، ولكن كيم سبق أن نظم حملات اصلاح سياسية للنظام في عمله كمخرج للأفلام قبل أن يصبح زعيماً، وعمل على إيجاد طرق جديدة لتمثيل السياسة وقادة الأحزاب.

وفي الوقت نفسه بدأ صنّاع الأفلام الكورية الشمالية والجهات الفاعلة الآخرين في تقديم أغاني لجذب أتباعهم.

نتذكر نجوم السينما مثل مي ران وري يونغ هو، وهم من صناع الأفلام، وري تشون قو وكيم سي ريون وهم من النجوم الذين جسدوا معاناة المواطنون في أبسط الأفلام من السبعينيات، وبعض الكلاسيكيات التي تشمل ”أعمال درامية كورية شمالية من الحياة“ (1989)، ”جريس“ (1987) و“بنات بلدي“ (1991) التي سارت وفقاً لخطوط القصة الرومانسية المحددة.

وللمرة الأولى منذ عقود قدمت كوريا الشمالية صبي يحلم بفتاة جذابة، وهم يقضون بعض الوقت دون التشكيك في التزامهم بأداء واجباتهم الثورية.

77777

القواعد

مع ذلك، كانت هذا الرعونة يسمح بها فقط ضمن معايير معينة، مثل لقاء شاب وفتاة من كوريا الشمالية في العمل أو الجامعة ثم يقررون الاستقرار في وقت لاحق لتكوين أسرة.

وبينما كانت أي علاقة مع أجنبي من المحرمات الكاملة، في كثير من الأحيان خرجت أفلام الصين وكوريا الشمالية مثل هذه القصة، ولكن دائماً وفي معظم الحالات يموت الحب فجأة.

غالبية قصص الحب الجديدة انتهت بالزواج والعيش في سعادة دائمة. وفي حالات نادرة، ينفصل العشاق بسبب بعض الظروف المأساوية مثل الموت أو الحرب، وتبقى الحبيبة حافظة لذكرى الحب الأول مثلما حدث في قصة ”جريس“ واسعة الانتشار، على سبيل المثال، حيث انفصل العشاق بعد رفض ريم الانتقال مع خطيبها باك وون بونغ إلى المدينة، وتموت ريم أثناء انهيار جليدي، في حين يتزوج بونغ فتاة في المدينة وينجبا ابناً. ومع ذلك، يقول بونغ إنه يشعر بالذنب بسبب تخليه عن ريم في شبابه.

ولعل من المستغرب في واحدة من الخصائص الأكثر شعبية في رومانسيات الشاشة في كوريا الشمالية، هي أن الحب غالباً ما يتجاوز الحدود الاجتماعية والنظام الطبقي لكوريا الشمالية والمعروف باسم سونغبون.

وتدعي كوريا الشمالية أنها أرض المساواة الاجتماعية، ولكن اختيار الحبيب أو الحبيبة يتوقف على الكثير من القيود التي توضع على الزواج، ولكن صناع الأفلام اختاروا واقع آخر.

666

الرغبة المحافظة

القبلات على الشاشة نادرة، ولا وجود لها. فالعشاق داخل جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية يقضون وقتهم في العزف على الفلوت لأحبائهم، ويتشاركون في رقصات جماعية، أو المشي على ضفاف نهر تايدونغ.

ولكن النوع الأكثر شيوعاً من الحب على شاشات كوريا الشمالية يكون بين الأزواج الذين يعبرون عن مشاعرهم من خلال العناق وتبادل الزهور واعترافات رومانسية.

الأشرار، من ناحية أخرى، غالباً ما يتم تصويرهم على أنهم خونة لأزواجهم أو من يعبرون عن الرغبة الجنسية.

وإذا نظرنا إلى الخلف في الأفلام من الثمانينيات حتى الآن، ترى أن كيم جونغ أون لا يحاول إعادة كتابة تلك القواعد، ولكن يستخدم الرومانسية للتأكد من أن المواطنين يتبعون أجندته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com