"منشور وداعي" مؤثر لمغرد سعودي يثير حزن متابعين

"منشور وداعي" مؤثر لمغرد سعودي يثير حزن متابعين

أثار منشور وداعي كتبه مغرد سعودي يدعى "عبدالعزيز" على حسابه في منصة "إكس"، قبل وفاته بنحو أربعين يوما، حزن متابعين في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلن أحد الأشخاص، ذو صلة بـ"عبدالعزيز" فيما يبدو، قبل ساعات عن وفاته.

وكتب في منشور أن "صاحب الحساب عبدالعزيز أحمد الزهراني وافته المنية يوم الأحد"، مناشدا الدعاء له.

وقبل وفاته بنحو أربعين يوما، كان عبدالعزيز قد كتب منشورا وداعيا حزينا، وأعاد تغريده قبل شهر من الآن، في الوقت الذي كان يصارع فيه مرضا عضالا.

وجاء في منشوره: "حين أتوفى لا تتركوني وحيدا.. تعلمون أني أخاف من الوحدة والظلام.. تحدثوا معي بالدعاء اجعلوا قبري نورا.. اللهم سخر لي من يدعو لي بعد وفاتي".

وعبر متابع، وهو ناشط مهتم بالشأن الرياضي، عن حزنه بسبب المنشور، معلقا أنه "موجع للقلب": "والله تغريدة تعور القلب، اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النار".

وشارك الآلاف من مواطني عبدالعزيز في نعيه، معبرين عن حزنهم، وداعين له بالرحمة والمغفرة.

وشاهد منشوره الوداعي ما لا يقل عن مليون ونصف المليون شخص.

وعانى عبدالعزيز من المرض، إذ باح بتفاصيل معاناته وآلامه وقضائه الوقت في المستشفى، في عدة منشورات عبر حسابه في "إكس". لكنه لم يذكر ماهية مرضه، إلا أن الواضح من منشوراته أن المرض اشتد عليه في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي

ويبدو من منشور عن الدراسة أن عبدالعزيز كان طالبا جامعيا، لكن لم يفصح مطلقا عن عمره.

وبث عبدالعزيز في منشوراته الأخيرة شكواه من الألم والحزن على حاله، قبل أن يؤكد أنه راضٍ بقدر الله.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com