نذر خلاف بين مصر وقطر على خليفة نبيل العربي

نذر خلاف بين مصر وقطر على خليفة نبيل العربي

المصدر: محمود غريب، شوقي عصام - إرم نيوز

كشف مصدر رفيع المستوى بجامعة الدول العربية، أن عدم  رغبة الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي، في استمراره على رأس الجامعة العربية لولاية ثانية راجع لأسباب صحية، نافياً وجود رفض من جانب بعض الدول العربية لاستمراره في منصبه.

وقال مصدر بالجامعة في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن العربي يعاني من بعض المتاعب الصحية المزمنة بحكم تقدمه في العمر، وإن رغبته في ترك منصبه زادت بعد وفاة الكاتب محمد حسنين هيكل.

وأوضح أن العربي يحتاج للراحة التامة بعد تعرضه لوعكات صحية متوالية نتيجة الإرهاق المزمن الناتج عن تحركاته المستمرة داخل و خارج  مصر.

وأوضح مصدر آخر لـ ”إرم نيوز“ أن كواليس مندوبي الدول بالجامعة العربية، شهدت أحاديث مباشرة عن تكرار سيناريو الصراع بين القاهرة والدوحة حول تسمية الأمين العام للجامعة العربية، الذي حدث في عام 2002، مجددًا في تسمية الأمين العام الجديد، حيث كانت ترغب الدوحة في أن يكون الأمين العام للجامعة قطرياً، والتوقف عن هيمنة القاهرة على هذا المنصب منذ سنوات.

وكشفت مصادر رسمية لـ ”إرم نيوز“ أن السلطات المصرية تعكف على مناقشة عدة أسماء لتقديم مرشح مصر لمنصب الأمين العام للجماعة العربية.

وأشارت المصادر إلى أن وزير الخارجية الأسبق أحمد أبو الغيط، الذي عمل في عهد مبارك، يأتي على رأس المرشحين لخلافة نبيل العربي في منصب الأمين العام.

وأشارت المصادر، إلى أن السلطات المصرية تدرس ترشيح اثنين آخرين، إلى جانب أبو الغيط، هما وزير الخارجية الحالي سامح شكري، ووزير الخارجية السابق نبيل فهمي.

وينص ميثاق جامعة الدول العربية التي تضم دولاً في آسيا وأفريقيا، ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة.

وتتشابه الجامعة العربية مع منظمة الدول الأمريكية، ومجلس أوروبا والاتحاد الأفريقي في إنشائها لأغراض سياسية في الأساس، ولكن العضوية في الجامعة مبنية على أساس الثقافة بدلاً من الجغرافيا، وتتماثل الجامعة العربية في هذا مع الاتحاد اللاتيني والمجتمع الكاريبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة