دراسة بريطانية: الفحص الدوري يحد من وفيات سرطان المبيض – إرم نيوز‬‎

دراسة بريطانية: الفحص الدوري يحد من وفيات سرطان المبيض

دراسة بريطانية: الفحص الدوري يحد من وفيات سرطان المبيض

لندن ـ أفادت دراسة بريطانية حديثة، بأن الفحص الدوري السنوي، قد يحد من نسبة الوفيات الناجمة عن الإصابة بسرطان المبيض، لأن أورامه تؤدي إلى الوفاة إذا تم اكتشافها بعد فوات الأوان.

وأوضح الباحثون بكلية لندن الجامعية، أن الفحص المنتظم لسرطان المبيض، يمكن أن ينقذ أرواح السيدات، ونشروا تفاصيل دراستهم فى العدد الأخير من دورية لمجلة ”لانسيت“ الطبية.

وأضاف الباحثون، أن تشخيص سرطان المبيض فى مراحله المتقدمة، يؤدي إلى وفاة حوالي 60% من المرضى في غضون 5 سنوات.

وأجريت الدراسة على أكثر من 200 ألف من السيدات، اللواتي تتراوح أعمارهن بين 50 إلى 74 عاما، في 13 مركزا طبيا بجميع أنحاء المملكة المتحدة.

واستمرت فترة المتابعة 14 عامًا، انتهت فى 2014، وهي من أكبر الدراسات الإكلينيكية، التي أجريت على الإطلاق، لرصد فاعلية الفحص الدوري فى الحد من سرطان المبيض.

ورصد الباحثون، خلال فترة المتابعة الدورية معدلات مادة كيميائية تعرف باسم (CA 125) في دم النساء التي ينتجها نسيج المبيض، وإذا ارتفعت المعدلات، يطلب من المرأة إجراء المزيد من الفحوصات، وتليها التدخل الجراحي إذا لزم الأمر.

ووجد الباحثون، أن الفحص الدوري السنوي قد يحد من الوفيات الناجمة عن الإصابة بسرطان المبيض بنسبة 20%.

وقال البروفيسور، إيان جاكوبس، قائد فريق البحث بكلية لندن الجامعية، ”إن الكشف المبكر عن سرطان المبيض، يمكن أن يقلل من الوفيات الناجمة عن المرض، وهذا ينطبق على أنواع أخرى من السرطان“.

وتشير الإحصائيات البريطانية، أن واحدًا من كل 3 أشخاص، يتطور لديه نوعًا من السرطان خلال فترة حياته، علاوة على ذلك، هناك حوالي إمرأة واحدة تموت بسبب سرطان المبيض كل ساعتين في المملكة المتحدة.

ووفقًا لمنظمة الصحة، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، حيث أنه يتسبب بوفاة نحو 13% من مجموع وفيات سكان العالم سنويًا، وثلث وفيات السرطان تحدث بسبب خمسة عوامل سلوكية وغذائية رئيسية، هي ارتفاع منسب كتلة الجسم، وعدم تناول الفواكه والخضار بشكل كاف، وقلّة النشاط البدني، وتعاطي التبغ، وتناول الخمور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com