(آي سو ذا لايت) .. فيلم جديد عن الحياة المأساوية للمغني هانك وليامز

(آي سو ذا لايت) .. فيلم جديد عن الحياة المأساوية للمغني هانك وليامز

ناشفيل – يؤدي الممثل البريطاني توم هيدلستون دور أسطورة موسيقى الريف هانك وليامز الذي تلطخت حياته المأساوية القصيرة بالزنا والخمر والمخدرات .

وحرص هيدلستون على تجسيد شخصية  ويليامز بأكبر قدر من الموضوعية،حيث يعتبر أن على الممثل ”أن يقول الحقيقة وألا يصدر أحكاما على الشخصية.“

وأضاف ”كل منا له أيامه السيئة … هناك شيء داخلي يدفعني للتأكد من السيطرة على انفعالاتي.“

ويتناول (آي سو ذا لايت) الذي قدم في عرض خاص الاسبوع الماضي في ناشفيل الصعود والسقوط الصاروخي لوليامز بعد نجاحه المفاجئ في أربعينات القرن الماضي وحتى وفاته عن 29 عاما إثر هبوط في القلب وهو على المقعد الخلفي لسيارته في أول أيام عام 1953.

وقال هيدلستون (34 عاما) -المولود في لندن- إنه استطاع إتقان لكنة وليامز المحلية بمساعدة المغني والمؤلف رودني كرويل ابن ناشفيل الذي علمه كل شيء عن الشخصية.

وسبق أن قدمت قصة وليامز سينمائيا لكن المخرج مارك أبراهام قال إنه حاول فهم تناقضات رجل كان يصنع أغان رائعة مثل (آي سو ذا لايت) وفي الوقت نفسه يسرف في شرب الخمر ويتعاطي الأقراص المخدرة ويضاجع النساء.

ومع ذيوع شهرته توترت علاقة وليامز بزوجته أودري بسبب إفراطه في شرب الخمر وتناول الأقراص المهدئة.

ورغم الحياة القصيرة والموت المبكر لوليامز قال أبراهام إن شخصيته كانت مصدر إلهام لعدة أفلام مثل (ليني) في 1974 و(راجينج بول) في 1980 والتي اقتبست عن كتاب (هانك وليامز: ذا بايوجرافي) للمؤلف كولين ايسكوت.

وقال هيدلستون إن تكثيف وقت التصوير وتسجيل أكثر من 150 مشهدا في 57 موقعا على مدى 39 يوما أتاح له فرصة الامساك ”بالتفاصيل الإنسانية“ للرجل الذي عاش ”بفرح وشقاوة وتمرد ووحدة وحزن وخزي“ الحقه هو بنفسه.

ومن المقرر طرح (آي سو ذا لايت) في قاعات السينما ابتداء من العام القادم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة