برازيلية تستعمل الوشم لطمس آثار العنف (صور) – إرم نيوز‬‎

برازيلية تستعمل الوشم لطمس آثار العنف (صور)

الطريقة الجديدة تستعمل رسومات الوشم في طمس جراح النساء ضحايا العنف، خاصة في البرازيل.

المصدر: إرم- خاص

أثبت مشروع مبتكر أطلقته الحسناء البرازيلية فلافيا كرفالهو نجاحا غير مسبوق حيث يرتكز على طمس آثار العنف بالوشم.

هذه الطريقة الجديدة تستعمل رسومات الوشم في طمس جراح النساء ضحايا العنف، خاصة في البرازيل حيث لا يتردد رجل العصابات في خطف وتعنيف الفتيات الجميلات في بلد مشهور بالحساناوات فائقات الجمال.

وقصة الواشمة البرازيلية الحسناء فلافيا كرفالهو مثيرة للجدل وهي أقرب للقصص الخيالية، فقبل عامين، استقبلت إحدى الزبائن بمركز Daedra Art Tatoo لفن الوشم الذي أطلقت من خلاله مشروعها الجديد.

والزبون هي إحدى ضحايا التحرش والعنف ضد المرأة.. كانت في ملهى ليلي، عندما اقترب رجل وأراد معاكستها، وعندما رفضته، ضربها بسكين.. وعندما خرجت الفتاة من المستشفى الذي خضعت فيه لعملية جراحية بات الجرح يلاحقها ويذكرها بالمأساة.. وهنا قررت أن تطمسه بوشم يثير في نفسها الفرح والمتعة ويعطي بطنها إطلالة مشرقة.. فلجأت إلى فلافيا كرفالهو.

وهنا التقطت الحسناء البرازيلية الفكرة.. فقررت إطلاق مشروعها المذهل الذي يتحدى العنف والتحرش بالنساء والفتيات من خلال الوشم.

وهكذا بدأ المشروع الذي يخفي جراح العنف المنزلي كأداة لتمكين المرأة من احترام جسدها، وتقوم فلافيا كرفالهو بهذه الخدمة مجانيا، إلى جانب عملها كواشمة موهوبة أصبحت ذات شهرة في البرازيل ويدعمها أكثر من 40 ألف معجب على وسائل التفاعل الاجتماعي.

وعند مشاهدة صور الجراح والعمليات الجراحية وآثار العنف ومقارنتها مع الوشم الذي يطمس كل ما تبقى من مأساة العنف تظهر القوة الإبداعية للفتاة البرازيلية التي تحب الوشم لحد أن كل منطقة في جسدها تقريبا مغطاة بالوشم.

إنها إلى جانب ذلك تستمع إلى ضحايا العنف وهي ترسم، تسمع قصصهم المحزنة، لكنها بصفتها فنانة قادرة على أن تحول ”المصيبة“ إلى ”رسومات جميلة تنبض بالحياة“.

وتقول كرفالهو إن ”القوة التحويلية للوشم مثيرة للدهشة، فأنا أتابع الكثيرات في الفيسبوك وأستطيع أن أرى كيف أنهن توقفن عن الخجل من أجسادهن بعد الوشم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com