قناص الهلال.. بين حملات التشكيك وثقة جماهيره

قناص الهلال.. بين حملات التشكيك وثقة جماهيره

المصدر: إرم- من سلمان العنزي

لا يختلف إثنان على أهمية وقيمة المهاجم ياسر القحطاني مهاجم الفريق الكروي الأول بنادي الهلال، وما يقدمه للفريق الهلالي خلال تواجده في أرضية الملعب او من على دكة البدلاء أو حتى إن كان خارج التشكيلة لأسباب فنية أو بداعي الإصابة.

ياسر بمثابة القائد والملهم الحقيقي لنجوم الزعيم وله تأثير إيجابي كبير على زملائه بالفريق نظراً لخبرته الطويلة في الملاعب سواء مع الهلال أو مع المنتخب السعودي، وهو ما ظهر من تصريحات اللاعب مؤخراً ومواقفه تجاه النادي والمدرب ونجوم الزعيم ومساندته للفريق في بطولة السوبر الأخيرة بلندن ومرافقته للبعثة على الرغم من إصابته وعدم إدراجه في تشكيلة الفريق لخوض هذه المباراة .

تعرض القناص لحملات تشويه في الفترة الأخيرة كانت تهدف إلى زعزعة إستقرار الزعيم وخلق المشاكل بين القائد الهلالي وإدارة ناديه، حيث تفنن المغرضين في إختلاق الشائعات التي تحوم حول اللاعب وفريقه الهلال سواء بعدم رغبة الإدارة الهلالية في إستمرار اللاعب، أو توصيات المدرب بالإستغناء عن القحطاني لأسباب فنية، أو رغبة اللاعب نفسه في الإعتزال وعدم إستكمال عقده مع الزعيم.

كل هذه الشائعات ترددت على مسامع الجماهير الهلالية في الفترة الاخيرة إلا أن ثقتها الكبيرة في القائد الهلالي وما يمتلكه من حب ووفاء للكيان الهلالي وأيضاً ثقتها العمياء في قدرته على العودة للملاعب مجدداً كما كان قناصاً تهابه جميع الفرق، جعل الجماهير لا تلقي لهذه الشائعات بالاً ولا تعيرها إهتماماً .

وبناء على ما سبق، يجب على الكابتن ياسر القحطاني العمل جاهداً على العودة إلى تشكيلة المدرب اليوناني دونيس والمشاركة مع زملائه في منافسات الموسم الجديد لإسعاد الجماهير الهلالية المتعطشة لتحقيق الألقاب والبطولات، ولذلك على القناص أن يركز على برنامجه التأهيلي للعودة إلى الملاعب قناًصاً مميزاً للأهداف كما عهدته الجماهير الهلالية وذلك بعد إبتعاده عن الملاعب خلال الفترة الماضية بعدما تعرض لقطع في الرباط الصليبي في الموسم الماضي في مواجهة الفريق الهلالي أمام فريق الرائد في بطولة الدوري .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com