إدانات للهجوم ”الإرهابي“ على معبد الكرنك بمصر – إرم نيوز‬‎

إدانات للهجوم ”الإرهابي“ على معبد الكرنك بمصر

إدانات للهجوم ”الإرهابي“ على معبد الكرنك بمصر

الأقصر – أدانت الخارجية الفرنسية، ومؤسسة الأزهر، وجماعة الإخوان المسلمين، العملية ”الإرهابية“ التي استهدفت معبد الكرنك، بمحافظة الأقصر جنوبي مصر، اليوم الأربعاء، والتي أسفرت عن مقتل اثنين من منفذي العملية، وإصابة 5 أخرين.

وزارة الخارجية الفرنسية أدانت الحادث، مشيرة في بيان لها أنها ”على اتصال مباشر مع السلطات المصرية في هذا الشأن“.

وعبرت الوزارة في بيانها عن دعمها وتضامنها مع الشعب المصري والسلطات ”في مكافحة الإرهاب“.

وأدان الأزهر ”العملية الإرهابية“، وجاء في بيان له: ”هذا العمل الإرهابي الجبان الذي يتزامن مع انعقاد مؤتمر ”التكتلات الإفريقية“ لهو دليل واضح على أن الإرهاب الغاشم لا يريد الخير لأبناء هذا الوطن“.

وأضاف البيان: ”كل هذه المحاولات التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار الوطن، وضرب السياحة، لن تنال من إرادة الشعب المصري ومن تطلعاته للبناء والتنمية“، مطالبا ”المصريين جميعًا بضرورة التكاتف لمواجهة كلِّ ما مِن شأنه الإضرار بالوطن ومقدراته، والتصدي لقوى الشر والإرهاب التي تستهدف الجميع بلا استثناء“.

كما أدان شوقي علام، مفتي مصر ”العملية الإرهابية الخسيسة التى حاولت استهداف عدد من السائحين اليوم فى معبد الكرنك بالأقصر“.

وحسب بيان صادر عن دار الإفتاء المصرية، شدد علام في تصريحات له من كازاخستان أن ”مصر تواجه حربا شرسة مع الجماعات الإرهابية التي تسعى لخلق حالة من الفوضى في المنطقة بأسرها“.

بدوره؛ أدان حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين بمصر الهجوم.

وفي بيان على الصفحة الرسمية للحزب بالأقصر، على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، ”يدين حزب الحرية والعدالة بالأقصر الهجوم الذي تعرض له معبد الكرنك أحد أشهر معالم مصر السياحية، سائلين الله أن يرد كيد الكائدين ويدفع عن بلادنا وأهلنا كل سوء“.

وأضاف الحزب الذي حلته السلطات المصرية في أغسطس /آب الماضي ”قائد الانقلاب هو المستفيد الأول والأخير من تفزيع الداخل والخارج بإرهابٍ هو المسؤول عنه؛ إما إخفاقاً وإما تدبيراً وإما دفعاً للشباب اليائس في ظل جرائم دموية لم تتوقف منذ انقلاب يوليو (تموز2013) ”.

وكانت وزارة الداخلية المصرية، قالت إن الأجهزة الأمنية بمحافظة الأقصر جنوبي البلاد تمكنت من إحباط عملية إرهابية قتل خلالها ”إرهابيان“ وأصيب ثالث بجروح، أثناء محاولتهم اجتياز النطاق الأمني لمعبد الكرنك الأثري، فيما أكد متحدث باسم وزارة الصحة أن قتيلان سقطا في الحادث وأصيب 5 آخرون بجروح.

وفي بيان أصدرته، ووصل مراسل ”الأناضول“ نسخة منه، أوضحت الداخلية أن ”3 إرهابيين حاولوا صباح اليوم الأربعاء اجتياز النطاق الأمني لمعبد الكرنك بالأقصر مستخدمين الأسلحة النارية والمواد المتفجرة، حيث تصدت لهم على الفور قوات تأمين المعبد وتعاملت معهم وأحبطت محاولتهم“.

وأضافت الوزارة أن عملية إحباط الهجوم ”أدت لمصرع اثنين من العناصر الإرهابية أحدهما نتيجة انفجار عبوة متفجرة كانت بحوزته وإصابة الثالث بطلق ناري بالرأس“.

وبحسب البيان، فإن الحادث لم يسفر عن إصابات بين زوار المعبد أو قوات تأمينه عدا إصابة أحد العاملين في الموقع الأثري بطلق ناري نقل على إثره للمستشفى لتلقي العلاج، مشيراً إلى أنه تم ضبط الأسلحة والذخائر والعبوات المتفجرة التي كانت بحوزة الجناة، دون أن يبين كميتها أو أنواعها.

ولفتت إلى أن ”الأجهزة الأمنية توالي تحديد شخصيات منفذي الهجوم وأبعاد مخططهم الإرهابي“.

فيما جاءت رواية وزارة الآثار المصرية مختلفة عن تنفيذ العملية، حيث قال وزير الآثار ممدوح الدماطي إن ”الشرطة نجحت في التعامل مع ثلاثة إرهابيين بعد اشتباه قوات الأمن المنوطة بحراسة المنطقة بهم وقبل دخولهم المعبد، مما أسفر عنه انفجار الحزام الناسف الذي كان يرتديه الإرهابي الأول أثناء محاولة هروبه ووفاة أخر نتيجة إصابته، أما الثالث فحالته حرجة اثر إصابته“.

ونفى الوزير وقوع ”أية إصابات أو وفيات بين زوار المعبد سواء من المصريين أو الأجانب“.

وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر أمني لـ“الأناضول“، إن قوات الأمن نجحت اليوم الأربعاء في إحباط محاولة استهداف حافلة سياحية بمحيط معبد الكرنك الاثري بالأقصر.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن ”إرهابيين حاولوا استهداف حافلة سياحية بالقرب من معبد الكرنك، إلا أن القوات الأمنية تعاملت معهم، فقام أحد الإرهابيين بتفجير عبوة متفجرة كانت بحوزته، ما أدى إلى مقتله مع زميل له وإصابة ثالث بجروح“.

وأكد المصدر عدم وقوع إصابات بين صفوف قوات الأمن أو السياح من زوار المعبد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com