عائلة الطفلة السعودية ”ضحية الإيدز“ ترفض التعويض

عائلة الطفلة السعودية ”ضحية الإيدز“ ترفض التعويض

الرياض- قال محامي طفلة سعودية أُصيبت بالإيدز عن طريق الخطأ، إنه سيتقدم بلائحة اعتراض لدى ديوان المظالم، بعد أن رفضت أسرتها حكما بمنحها تعويضا قدره 500 ألف ريال.

وكانت الهيئة الطبية الشرعية في منطقة جازان، أصدرت حكما نهائيا في هذه القضية يقضي بتغريم الأطباء والفنيين الذين تعاملوا مع الحالة في مستشفى جازان العام قبل عامين، 500 ألف ريال، تدفع لصالح الطفلة رهام الحكمي.

ولفت المحامي إبراهيم الحكمي إلى أن قرار الهيئة ”لم يشر إلى إدانة وزارة الصحة، بل أدان الأطباء والفنيين، ولم يعاقبهم على هذه الإدانة لا بفصل ولا بسجن ولا تأديب ولا حتى خطاب لوم، بل ألزمهم بتعويض بمبلغ 500 ألف ريال فقط“، مطالبا الوزارة بتعويض قدره 50 مليون ريال.

واعتبر الحكمي أن ”مبلغ نصف مليون ريال، لا يرتقي للخطأ الفادح والجرم وما حصل من تهديد لطفلة بريئة“، مشيرا إلى أن ”التعويضات في جميع دول العالم في حالات كهذه تقدر بمئات الملايين“.

وأُصيبت رهام الحكمي بـ“الإيدر“ عن طريق الخطأ بعد نقل دم ملوث بالفيروس إلى جسدها قبل نحو عامين في مستشفى جازان العام.

وأثارت قضية رهام الرأي العام السعودي، وتداولتها وسائل إعلام عربية وعالمية، كما تسببت في صدور إعفاءات بالجملة في ”صحة جازان“، كان آخرها إعفاء مدير المستشفى قبل إصدار الحكم النهائي، لتغلق بذلك الهيئة الطبية الشرعية ملف القضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com