خالد الجندي: الخطاب الديني ليس حكرًا على الأزهر

الداعية الإسلامي خالد الجندي يرفض مواجهة الجماعات الإرهابية والمتشددة بالفكر، ويعتبر الملحدين مرضى نفسيين يرفض حوارهم.

المصدر: إرم - محمود غريب

قال الداعية الإسلامي الشيخ خالد الجندي، إن الخطاب الديني ليس حكرا على الأزهر الشريف، لافتًا إلى أن المؤسسة الأزهرية هي مؤسسة علمية كباقي المؤسسات العلمية، ودورها أن تراجع متصدري الخطاب الديني في أنحاء البلاد، ولا تدعي امتلاك الدين.

وأشار الجندي، في حوار خاص مع شبكة “إرم” الإخبارية، على هامش مؤتمر آليات تجديد الخطاب الديني، الذي رعاه وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة، إلى أن المؤسسة الأزهرية تختص دون غيرها بإصدار الفتاوى الدينية التي تحتاج “أهل الذكر”.

وأضاف الداعية الأزهري أن التنظيمات الإرهابية لا تحمل فكرًا، ومن الخطأ تسمية مواجهة هؤلاء بـ”مواجهة الفكر التكفيري”، لأن التكفير ليس فكرًا، قائلاً: “لا يمكن أن نواجه الرصاص بالموعظة الحسنة، فمواجهة التطرف بالفكر مرفوض لأنه عبث”، مشيرًا إلى أن الرد على هؤلاء لا يكون إلا بالسلاح فقط.

وأكد الجندي أن الدين الإسلامي لا يوجد فيه ما يُسمى الفكر الإلحادي، قائلاً: “الملحد مريض نفسي ولا يمتلك فكرًا، ولا يحتاج إلى حوار عقلي لأنه رفض وجود الإله وآمن بأن الأشياء موجودة بالمصادفة”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع