أندونيسيا تبدأ عمليات إنقاذ المهاجرين العالقين في البحر

أندونيسيا تبدأ عمليات إنقاذ المهاجرين العالقين في البحر

جاكرتا- بدأت أندونيسيا، السبت، في عمليات إنقاذ المهاجرين من مسلمي أراكان وبنغلاديش المحاصرين في القوارب التي تركها مهربو البشر في مياه البحر منذ بروز أزمة المهاجرين في جنوبي آسيا.

وذكر خبر نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، أن عمليات الإنقاذ هذه لن تكون قاصرة على المياه الإقليمية الأندونيسية فحسب، ومن جانبه ذكرالجنرال ”مويلدوكو“ رئيس الأركان الأندونيسي أن سفن الإنقاذ ستسحب القوارب التي تحمل المهاجرين إلى المياه الإقليمية لبلاده.

ولفت الخبر إلى أن سفن الإنقاذ الأندونيسية لم تعثر بعد على أي قارب من قوارب المهاجرين المحاصرين في عرض البحر.

وفي سياق متصل دعا الأمين العام للأمم المتحدة ”بان كي مون“ من فيتنام، دول جنوب شرق آسيا، إلى بذل مزيد من الجهود لحماية المهاجرين، وقال ”علينا أن نعمل على حماية حياة المهاجرين أياً كانوا“.

وشدد السؤول الأممي على ضرورة عدم إعادة هؤلاء المهاجرين إلى بلدانهم التي هربوا من العنف فيها، بحسب قوله.

وأعلنت أندونيسيا وماليزيا في وقت سابق الخميس الماضي، عن عزمهما توفير مأوى مؤقت لمدة عام للمهاجرين من البنغال ومسلمي إقليم أراكان في ميانمار، (الروهينغا) الذين تخلى عنهم مهربوا البشر في عرض البحر.

وكان نحو 1500 مهاجر من مسلمي الروهينجيا، قد وصلوا قبل يومين إلى مدينة ”لانغسا“ بولاية ”آتشيه“ الإندونيسية، بعد أن ظلوا عالقين لفترة في عرض البحر، وأوردت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) في خبر لها، نقلاً عن رئيس بلدية لانغسا ”عثمان عبد الله“؛ أن المهاجرين تمكنوا من الوصول إلى اليابسة، بعد أن تركهم المهربون وسط البحر، مشيرا لحاجتهم لرعاية عاجلة بسبب تردي أوضاعهم الصحية.

ويضطر المهاجرون – غالبيتهم من مسلمي الروهينجيا الفارين من الانتهاكات والعنف الممارس ضدهم في ميانمار، وآخرين من المهاجرين البنغال – إلى الصراع من أجل البقاء وسط البحر؛ بسبب رفض دول المنطقة استقبالهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com