عرض المسلسل الفلسطيني “الأغراب” بشهر رمضان

عرض المسلسل الفلسطيني “الأغراب” بشهر رمضان

المصدر: إرم - من نهيل أبوغيث

أقيمت قرية “صبرا” و”مستوطنة” بالإضافة إلى تواجد “جيبات” عسكرية، على أراضي قرية “حجة” قضاء مدينة قلقيلية (شمال الضفة الغربية)، لتحاكي القضية الفلسطينية والمعاناة التي يعيشها المواطن الفلسطيني جراء مضايقات واعتداءات المستوطنين وجيش الاحتلال “الإسرائيلي”، عام 2014، كموقع تصوير لمشاهد المسلسل الفلسطيني “الأغراب”، من إخراج الفنان خليل شحادة، وبشار النجار.

وقال كاتب ومخرج المسلسل، بشار النجار، (26 عامًا)، من نابلس، “صبرا اسم رمزي لقرية أنشأناها وبجوارها مستوطنة لتكونا موقعا تصوير مسلسل الأغراب؛ وهم الاحتلال الذين احتلوا أرضنا، ونحن المواطنين الفلسطينيين الذي أصبحنا أغرابًا على أرضنا بفعل محاولات مصادرتها ومشاركة المستوطنين لنا في العيش عليها”.

وأضاف النجار، لـ شبكة “إرم” الإخبارية: تدور أحداث المسلسل – وهو العمل الفلسطيني الذي سيبث في رمضان بواقع 31 حلقة وبمشاركة 41 ممثلًا فلسطينيًا وأردنيًا، و200 ممثل كومبارس – حول محاولة الوصول للسمسار الذي باع أرضًا في صبرا لصالح مستوطنين، دون علم أصحابها من أهالي القرية الذين يعيشون في الأردن، وبقي طيلة حلقات المسلسل مجهول الهوية إلى أن كُشف عنه النقاب في الحلقة الأخيرة.

ويتناول المسلسل محاور عدة، كقصة أبو حمزة الذي يسكن على أطراف القرية بجوار المستوطنة، ويتعرض باستمرار لمضايقة المستوطنين، فيتلقى دعم أهالي القرية من خلال مشاركته مساء كل يوم، أمام منزله لحمايته، وعامر الأسير السابق الذي يتعرض لضغوط من عمه خوفًا عليه من محاولات مضايقات جنود جيش الاحتلال له، والسمسار الذي باع الأرض، بالإضافة إلى محاور أخرى.

وفي ذات السياق، أوضح النجار إلى أنه استمع لقصص عديدة من أصحابها في مختلف محافظات الضفة الغربية، ومن خلالها كتب نص المسلسل، ولفت إلى أنه أراد إخراجه كي يجسد الفكرة التي يريد إيصالها من خلال “الأغراب”، مشيرًا إلى أنه الثالث له من ناحية عملية بعد “حارة محتارة” و”خلف”، والأول كنوعية وجودة وأداء، وفق قوله.

وأشار إلى مشاركة الفنان الأردني الفلسطيني، خليل شحادة، كبطل للمسلسل، ومخرج له، بجانب البطولة لـ 12 آخرين، وهم: حسين نخلة، ونجاح أبو الهيجاء، وسعيد سعادة، وعدنان البوبلي، ومؤيد عودة، ومحمد نزال، وعمر قواصنة، وجميل حلمي، وثائر ظاهر، وكنعان الجمل، وملاك أبو غربية، وسامي الشامي.

وبين النجار أن المسلسل منح الفرصة لوجوه شابة كثيرة تهوى التمثيل وتبدع فيه للانطلاق في عالم الفن، وستبث حلقاته على فضائية “فلسطين”، والفلسطينية”، بالإضافة إلى “اليرموك” في الأردن.

وعن أعماله القادمة لفت إلى أنه بصدد العمل على حلقات مسلسل “حارة أم الورد” يحاكي عام 1936؛ وهو الزمن الذي استخدم فيه الجنيه الفلسطيني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع