التلوث يغلق ساحل العاصمة الموريتانية

التلوث يغلق ساحل العاصمة الموريتانية

المصدر: إرم – من سكينة الطيب

قررت السلطات الموريتانية إغلاق شاطئ نواكشوط بعد ظهور بقع زيتية أدت إلى نفوق الأسماك ، واتخذت وزارة البيئة جملة من الإجراءات الاستعجالية من بينها إغلاق منطقة الشاطئ في وجه كافة الأنشطة الترفيهية، وبدأت حملة لتنظيف الشاطئ من البقع الزيتية والأسماك التي نفقت بسببها.

وأوضح وزير الصيد النانى ولد اشروقه ان البقع الزيتية التي ظهرت في البداية كبقع صغيرة متباعدة تحولت خلال 48 ساعة الماضية إلى بقع كثيفة ومتصلة على الشاطئ وتحديدا في المنطقة الواقعة بين المرفأ ومنتجع السلطان شمالا، وأضاف ان هناك بقعا صغيرة على امتداد الشاطئ من المرفأ لغاية 20 كيلومترا شمال انجاغو أي على طول حوالي 200 كلم .

وأكد أن هذه البقع التي لم يتم تحديد مصدرها لا تشكل حتى الآن أي خطر على المنتجات السمكية وتجرى الآن مراقبتها وتقييمها من طرف أجهزة وزارة الصيد المختصة كالمعهد الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد والمكتب الموريتاني للتفتيش الصحي لمنتجات الصيد واستزراع الأسماك عبر إجراء تحاليل مخبرية لتقديم المعطيات المتعلقة بهذه البقع.

وقال أميدى كمرا وزير البيئة والتنمية المستدامة أن الزيارة الميدانية التي تم القيام بها اليوم الاثنين تم على أثرها اتخاذ جملة من الإجراءات الاستعجالية كإغلاق المنطقة الواقعة بين المرفأ ومنتزه السلطان في وجه كافة النشاطات الترفيهية والإبقاء على سوق السمك كمنفذ وحيد لها .

وأضاف أن من ضمن الإجراءات كذلك الشروع في تنظيف منطقة الشاطئ بالوسائل الميكانيكية، إضافة إلى الإبقاء على اللجنة الفنية لخطة “بولمار” متعددة القطاعات والخاصة بمكافحة التلوث بالزيوت النفطية في حالة انعقاد دائم من اجل رصد التهديد المحتمل الذي قد يشكله هذا التلوث على الشواطئ.

وكانت وزارة الصيد قد اعلنت وجود بقع زيت متناثرة قبالة شواطئ العاصمة نواكشوط، يعتقد ان مصدرها باخرة الصيد الروسية “أولي دي دينوف” التي غرقت شهر ابريل الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع