الأزقة البحرية حليف غير متوقع في مقاومة تغير المناخ‎ – إرم نيوز‬‎

الأزقة البحرية حليف غير متوقع في مقاومة تغير المناخ‎

الأزقة البحرية حليف غير متوقع في مقاومة تغير المناخ‎

أوسلو – قالت دراسة جديدة نشرت، الأثنين، إن الأزقة البحرية الممتدة من الاسكا إلى النرويج تمتص غاز الكربون المضر من الغلاف الجوي مما يجعلها حليفا طبيعيا طالما تم تجاهله في التصدي لتغير المناخ الناجم عن أنشطة البشر.

وجاء في الدراسة أن الأزقة البحرية وهي مسطح مائي ساحلي طويل وضيق ذو جوانب عالية شديدة الانحدار تغطي 0.1 في المئة فقط من سطح محيطات العالم لكنها المسؤولة عن 11 في المئة من الكربون الحيوي في النباتات والتربة والصخور التي تدفن كل عام في المواد المترسبة التي تجرفها الأنهار من الأرض.

وكتب فريق من العلماء بقيادة باحثون أمريكيون في دورية (نيتشر جيوساينس) أن تلك الأزقة الناجمة عن أجرف الجليد في عصور الجليد المتتابعة تعتبر ”واحدة من الأماكن الرئيسية في المحيط لدفن الكربون الحيوي استنادا إلى كتلة الكربون المدفون في كل وحدة من المنطقة“.

وتشير الدراسة إلى المعلومات المعروفة عن الكربون وهو عنصر حيوي للحياة على الأرض ودورته في الطبيعة وكيف يمكن أن يساعد في مقاومة تغير المناخ الناجم عن أنشطة الانسان. وهو في شكله المحمول جوا يعرف باسم ثاني اكسيد الكربون ويعتبر الغاز الرئيسي المسبب لظاهرة ارتفاع درجة حرارة الارض التي تعرف أيضا باسم البيوت الزجاجية.

والأزقة البحرية جيدة في تخزين الكربون لأنها عميقة وتصب فيها مياه غنية بالكربون من الأنهار المحيطة وبها مياه هادئة خالية من الأكسجين يغوص فيها الكربون دون الحاجة إلى البكتيريا لتقسيم الماء إلى عناصره الرئيسية.

وجاء في الدراسة التي شملت الأزقة البحرية على مستوى العالم في الدول الاسكندنافية وجرينلاند وكندا والاسكا ونيوزيلندا والقطب الجنوبي أن هذا الحليف الطبيعي يمتص ما يقدر بنحو 18 مليون طن من الكربون سنويا.

وفهم دور الطبيعة في امتصاص الكربون ركن حيوي في التكهن باثار الغازات المسببة للاحتباس الحراري الناجمة عن أنشطة الانسان مثل احراق الوقود الاحفوري في المصانع والسيارات والمنازل ومحطات الطاقة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com