محافظ نينوى يكشف مجزرة مروعة ارتكبها داعش

محافظ نينوى يكشف مجزرة مروعة ارتكبها داعش

المصدر: بغداد – من شيماء عبد الواحد

كشف محافظ نينوى أثيل النجيفي، النقاب عن مجزرة مروعة ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية أعدم خلالها عشرات الأيزيديين الذين احتجزهم التنظيم بعد العاشر من (يونيو/ حزيران) الماضي، قضاء تلعفر غربي الموصل.

واعتبر النجيفي في بيان وصل ”شبكة إرم الإخبارية“ نسخة منه، أن المسلسل الإجرامي الذي تقوم ببطولته داعش فاق كل حد، نظراً لأن نزعة الجريمة لدى التنظيم تبعد عن أي قيمة إنسانية.

وأكد أن التنظيم الإرهابي هو أبشع مجموعة إجرامية يشهدها العالم، داعياً المجتمع الدولي للانتصار للقيم العليا والإنسانية التي تقرها شرائع السماء وقوانين الأرض، مع العمل الجاد والفوري من أجل دعم المقاتلين لتحرير محافظة نينوى والاقتصاص من مجرمي داعش“.

وأكد المحفاظ أن زمن الجريمة والإرهاب والعدوان قد شارف على نهايته، وأن ليس أمام داعش إلا أن يلقى مصيره المحتوم تلاحقه لعنات الشعب والتاريخ.

وكان تنظيم ”داعش“ المتشدد قد آسر الآلاف من أبناء الطائفة الأيزيدية في مناطق سنجار غربي الموصل، بعد أن اجتاح مناطقهم (يونيو/حزيران) الماضي، كما افتتح التنظيم الإرهابي سوقاً لبيع النساء الأيزيديات، في الوقت الذي استخدم فيه الأطفال تحت سن التاسعة لتنفيذ مآربه الدنيئة من خلال تدريبهم وغسل أدمغتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com