نصائح تقي المرأة من الدخول في جدل بيزنطي

نصائح تقي المرأة من الدخول في جدل بيزنطي

المصدر: إرم- من فابيان عون

يؤكد علم الاتيكيت (أصول وآداب التصرف) أنّ تجنب الجدال أكثر إقناعا من الدخول في ترهاته.

لذلك حرصا منها على الارتقاء بحوارات المرأة لكي تصبح بعيدة كل البعد عن الجدل البيزنطي، التقت ”شبكة إرم الإخبارية“ خبيرة الاتيكيت سلام سعد، التي قدمت عددا من أصول الآداب وفنون الحوار، مقدمة للمرأة النصائح الآتية:

خبيرة الاتيكيت  سلام سعد

-أن تبقى هادئة وحريصة على احترام الآخر، فتتجنب استخدام الكلمات الجارحة لذلك عليها الاعتراف مقدما باختلاف وجهات النظر بين الناس.

– أن تحسن الإصغاء إلى الآخر، باعتبار أنّ الاستماع وسيلة رائعة لإظهار الاحترام إلى وجهة نظر الشخص الآخر والاهتمام بما يقوله.

-أن تفكر كثيرا قبل التفوه بأي كلمة وتفادي التطرق إلى الأمور السياسية، الدينية، أو البحث في المسائل الشخصية، أو حتّى التلفّظ بنكات بذيئة أو كلمات نابية.

– أن تسيطر على غضبها فتتعلم كيفية التعامل مع نوبات الغضب، حيث يعتبر الكلام النابي واحدا من نتائج فقدان السيطرة على النفس.

-ألا تعمد إلى مقاطعة المتحدث وتركه يطرح رأيه بحرية، على أن يكون لها متسعا من الوقت كي تقص عليه تجاربها الخاصة أو رأيها بالموضوع.

-أن تحاول استيعاب كل ما يطرحه الطرف الآخر قبل إعطاء أي إجابة.

– ألا تحتقر آراء الآخرين ، فتظهر اهتماما لما يُقال حتى ولو لم تكن مقتنعة به.

– أن تبتعد عن التجربح فتختار أجمل العبارات وأحسنها. قد يتفوّه من أمامها بأكاذيب، ولكن إن لم يتعلّق الامر بشائعة أو إهانة شخصية عليها ألا تستهزء به أو تنعته جهاراً بالكذب. حيث بالإمكان القول بأنّ كلامه غير دقيق، أو أن هنالك لغط في المعلومات من دون استخدام عبارة ”كذاب“.

-ألا تشيح بنظرها عمن يوجّه إليها الكلام، وتحذر من رفع إصبعها مهددة . فلا تستخدم حركات يديها لتمثيل كلامها بل للتعبير وتأكيد الفكرة.

– أن تتجنَّب التشدُّق و التكلف والتحذلق في الكلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com