”سلفيو مصر“ يحاربون أعياد شم النسيم ب​ال​فتاوى

”سلفيو مصر“ يحاربون أعياد شم النسيم ب​ال​فتاوى

المصدر: القاهرة – من محمود إبراهيم

لا يأتي عام  إلا يقوم السلفيون  فيه  إعلان الحرب على أعياد شم النسيم  الذي  يحتفل  بها المصريون غدا  عبر  فتاوى يصدرها مشايخ الدعوة السلفية  تحرم  مظاهر الاحتفال  به.

صفحات التيار السلفي ومواقعهم على فيسبوك تداولوا خلال اليومين عددا كبيرا من الفتاوى القديمة لمشايخ التيار السلفي وهم يحرمون الاحتفال بشم النسيم رغم أنهم أكدوا أنه ليس احتفالا دينيا لكنه عادة مصرية قديمة منذ الفراعنة إلا أنهم أصروا على تحريمه.

حيث نشر موقع أنا السلفي التابع للدعوة السلفية فتوى للشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية ردا على سؤال أعضاء الدعوة حول حكم الاحتفال ”بشم النسيم“ حيث أفتى بتحريم احتفال المسلمين بهذا اليوم.

وأكد برهامي أن أكل سمك الرنجة، وإقامة الحفلات في هذا اليوم من المحرمات، وأن أكل الرنجة قبل شم النسيم بيوم واحد هو اعتراف بعيد النصارى المسمى بعيد القيامة، ولا بد ألا يرتبط الاحتفال بتلك الأيام.

وأضاف أن شم النسيم اعتاد الناس على أنه يوما للفسحة والخروج وهو ليس من أعياد الإسلام بل من أعياد المشركين ولا يجوز للمسلمين اتخاذ يوم الكفار عيدا.

 في السياق  ذاته  حرم الشيخ أبو إسحق الحويني على أي بائع أن يبيع في هذا اليوم أي طعام   قائلا ”لا يجوز بيع البيض أو الفسيخ والرنجة، ومن يفعل ذلك فهو آثم“.

بالمقابل قالت دار الإفتاء المصرية، إن الاحتفال بشم النسيم ”مباح“، وكذلك الخروج إلى المتنزهات والأماكن العامة بشرط الالتزام بآداب الإسلام.

وأكدت دار الإفتاء في فتوى لها، أن الإسلام لا يعرف سوى عيدين؛ هما عيد الفطر وعيد الأضحى، مشيرة إلى أن المشاركة في يوم شم النسيم والخروج للحدائق العامة والمتنزهات وشم الزهور والورود التي تتفتح، أمر مباح، مضيفة أن هذه الأمور تأتي من باب العادة، ويجوز المشاركة فيها بشرط الالتزام بالضوابط والآداب العامة، مؤكدة أن أكل الفسيخ والرنجة حلال.

الدكتور عماد طه، عضو هيئة الوعظ بالأزهر الشريف قال إن الاحتفال بأعياد ”شم النسيم“ تأتي في إطار الفرحة والبهجة، وقد أعتاد عليها الشعب المصري ولا يجوز التضايق على الناس بل نسلك أبسط الأمور والفتوى التي من شأنها أن تخفف على المواطن ولا تجور على صحيح الدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة