ليبيا.."القوة الثالثة" تعلن دخولها في مواجهة مع "داعش"

ليبيا.."القوة الثالثة" تعلن دخولها...

القوة المكلفة من حكومة الإنقاذ في طرابلس بحماية الجنوب، تتوعد عناصر التنظيم الإرهابي في ليبيا.

سبها (ليبيا)- أعلنت القوة العسكرية الثالثة المكلفة من حكومة الإنقاذ في طرابلس بحماية الجنوب، دخولها في ”مواجهة حقيقية“ مع تنظيم ”داعش“.

وأضافت في بيان لها، يوم الثلاثاء، أن ”القوة ستقف بكل حزم، وستكون بالمرصاد لشتي أنواع الإرهاب وصوره، وستتصدى لتلك العصابات من بقايا النظام السابق“.

وشددت على أنها ”ستضرب بيد من حديد وبإردة لا تلين كل من تسوّل له نفسه العدوان والإرهاب والمساس بأمن الوطن والمواطن“.

وأشار البيان إلى ”تعرض القوة الثالثة في بلدة براك والقيرة (جنوب) لهجمات عسكرية من قبل عصابات إجرامية أعضاؤها مطلوبون قضائياً على الصعيد المحلي والدولي لتورطهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وضلوعهم في أعمال إرهابية أثناء عملهم في النظام السابق“.

ولم تعلن أي جهة في الجنوب انتسابها لتنظيم ”داعش“، فيما تخوض الكتيبة 166 المكلفة من المؤتمر الوطني باعادة السيطرة على مدينة سرت (شرق) معارك متقطعة منذ أسابيع في محاولة للسيطرة على المدينة ومناطق شرقيها، سيطرت عليها مجموعات متشددة تنسب نفسها لداعش.

وسيطرت القوة الثالثة منذ أسبوعين على بلدة القيرة مسقط رأس عبد الله السنوسي (رئيس مخابرات الرئيس الراحل معمر القذافي وصهره) بعد اشتباكات مع مجموعة مسلحة تنتمي لقبيلة المقارحة بحسب مسؤول عسكري بالقوة الثالثة.

وبداية الشهر الجاري، قتل جندي تابع للقوة العسكرية الثالثة واختطف 5 آخرون بعد اشتباكات مع مجموعة مسلحة تسللت إلى مخازن الذخيرة بالقرب من قاعدة براك الجوية، وبعدها بيومين أطلقت ”القوة الثالثة“ عملية عسكرية لتحرير المختطفين إثر فشل المساعي السلمية لتحريرهم.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما: الحكومة الموقتة المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق (شرق)، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني ومقرها طرابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com