ثورة بالولايات المتحدة بسبب رفض البيع للشواذ

ثورة بالولايات المتحدة بسبب رفض الب...

القانون الجديد ينص على عدم معاقبة أصحاب المتاجر بسبب ممارستهم التمييز ضد الشواذ لأسباب دينية، نظراً لأن تلك العلاقات محرمة لديهم.

المصدر: القاهرة - من محمود صبري

حالة من الغضب عبر عنها الشواذ جنسياً بالولايات المتحدة الأمريكية احتجاجاً على صدور قانون في إنديانا يتيح لأصحاب المحال رفض تقديم خدمات الزواج لمثليي الجنس.

في الأسبوع الماضي وقع حاكم ولاية إنديانا، مايك بانس، على قانون ”حرية العبادة الدينية“، والذي يمنح أصحاب المتاجر في الولاية حرية العمل وفقاً لما يمليه عليه ضميرهم ومعتقداتهم.

وفقاً للقانون الجديد، لا يمكن معاقبة أصحاب المتاجر بسبب ممارستهم التمييز، إذا تم ذلك لأسباب دينية، فعلى سبيل المثال يستطيع أصحاب المحال (الخبازون والمصورون وأصحاب القاعات ومتعهدو الورود) رفض تقديم خدمات الزواج للشواذ جنسياً والسحاقيات، نظراً لأن تلك العلاقات محرمة دينياً.

ولم يتأخر رد الشواذ، وفي مقدمتهم رجل الأعمال مارك بنيوف، والذي تعهد بتقليل استثماراته في الولاية، كما نشر مدير عام شركة أبل، تيم كوم، مقال رأي في صحيفة ”واشنطن بوست“ يدين فيه ذلك التشريع العنصري.

وقد سلك ذلك النهج العديد من المسئولين الحكوميين، الذين أكدوا الضرر الكبير الذي سيتسبب فيه القانون الجديد للدولة، كما عبر الكثير من المشاهير عن تضامنهم مع الشواذ، وفي مقدمتهم المطربة مايلي سايروس، والتي وصفت حاكم الولاية بالأحمق، مشيرة إلى أن الشواذ لهم كامل الحقوق المتساوية مع غيرهم في المجتمع الأمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com