صيني يترك ابنه الرضيع عارياً في الصيف والشتاء

صيني يترك ابنه الرضيع عارياً في الصيف والشتاء

المصدر: إرم - محمود صبري

أصبح ”لاغير“ ابن المواطن الصيني تان غونتشانغ، البالغ من العمر 15 شهراً، أحد أشهر الأطفال في الصين بفضل العراء في الصيف والشتاء، مهما كان الطقس من حوله، وفقاً لما ذكرته صحيفة ”تشاينا ديلي“ الصينية التي تصدر بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويعتقد والده تان غونتشانغ أن الطفل سينمو قوياً ومعافياً وصلباً بما فيه الكفاية لمواجهة الحياة.

انتشرت صورة الطفل العاري ”لاغير“، وهو يتجول عارياً في البرد والثلج بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية.

وفي الصورة يظهر الطفل راضياً تماماً رغم عرائه التام، وفقاً للطريقة التي يطلق عليها والده اسم ”طريقة الأب الذئب“، والتي تقوم على العودة إلى الطبيعة والعالم الأول.

في إطار تلك الطريقة يستحم الطفل في الفضاء، وبالمياه الباردة، مرتين في اليوم، باعتقاد أن ذلك سيجعل الطفل أكثر قوة ومناعة مقارنة بأي طفل آخر في العالم

ويقول الأب: ”لقد أصيب بنزلة برد مرة واحدة منذ ولادته“.

ويقول الأب غونتشانغ بفخر شديد عن ابنه ”لاغير“، والذي يعني بالصينية ”ابن الغبي“: ”أعتقد أنه من السهل تربية الأبناء بأسماء متواضعة. من يقول إنني أقسو على ابني ليس على حق. ففي كل سبت أنفق ألف يوان على الحليب من أجله، وكذلك مستلزماته الصحية، ولكني أريده أن يكون قوياً وقادراً على مواجهة العالم“.

الطبيبة الشخصية للطفل أشارت إلى أنها قريباً ستوصي الأب بالبدء في إلباس ابنه الثياب، نظراً لأنه الطفل بلغ السن الذي ينتبه فيه لعضوه الذكري وملاحظة الفرق بين الذكر والأنثى.

وتقول الطبيبة: ”من الأفضل أن يكون الطفل في درجة حرارة ثابتة عندما تنمو أعضاء الجسد، فهذا مهم بصفة خاصة حتى سن الثالثة، والتعرض المبالغ فيه للبرد القارص، أو التعرض الدائم للبرد، قد يضر مباشرة بالنمو المادي للطفل“.

الجيران يجدون صعوبة في التسليم بأسلوب الأبوة القديم الذي ينتهجه غونتشانغ، إلا أنه لا يأبه لكلامهم ولا يريد سماع آرائهم.

ويقول غونتشانغ إنه يعتزم السماح لابنه بارتداء الملابس، ولكنه لن يفعل ذلك قبل أن يصل إلى سن عامين ونصف.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com