أزمة جديدة تنتظر لبنان .. ومخاوف من شغور عسكري‎

أزمة جديدة تنتظر لبنان .. ومخاوف من شغور عسكري‎

بيروت –  تطرق أبواب لبنان أزمة جديدة، مع اقتراب انتهاء ولاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، التي انتهت في أيلول/سبتمبر الماضي ومددت حتى آب/أغسطس المقبل.

ورصدت صحيفة ”الشرق الأوسط“ اللندنية أن الاستعجال بطرح موضوع تمديد ولاية قائد الجيش أدى إلى تعقيد الأزمة في لبنان مع إصرار رئيس تكتل ”التغيير والإصلاح“ النائب ميشال عون على وجوب تعيين قائد جديد، بينما يتمسك فرقاء آخرون بخيار التمديد لقهوجي خوفا من امتداد الفراغ إلى موقع قيادة المؤسسة العسكرية، بعد الشغور الرئاسي المستمر منذ أيار/مايو الماضي.

ونقلت الصحيفة، اليوم الثلاثاء، عن مصادر مطلعة القول إن الأطراف السياسية تبحث ثلاثة سيناريوهات : الأول يقوم على إقرار التمديد لقهوجي بالتزامن مع تمديد ولاية رئيس الأركان اللواء وليد سلمان ومدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص، والثاني تجديد ولاية القيادات الـ 3 السابق ذكرهم بالإضافة إلى 15 ضابطا بينهم قائد فوج المغاوير وصهر عون شامل روكز. بينما يقوم السيناريو الثالث ، الذي يتبناه عون، على إجراء تعيينات جديدة في كل المواقع المذكورة، أملا في تعيين صهره قائدا للجيش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com