بدء المفاوضات لإنهاء أكبر إضراب في موريتانيا

بدء المفاوضات لإنهاء أكبر إضراب في موريتانيا

المصدر: نواكشوط- من سكينة الطيب

بدأت المفاوضات لإنهاء أكبر إضراب عمالي في موريتانيا، الذي تجاوز يومه الـ45، وخلف خسائر كبيرة للاقتصاد الموريتاني وخاصة لشركة الصناعة والمناجم ”اسنيم“ التي تصدر خامات الحديد.

وكلف الرئيس الموريتاني مبعوثه الوزير الأسبق للإسكان با ببكر يحيى بحل أزمة عمال شركة الصناعة والمناجم ”اسنيم“ والتفاوض مع مناديب العمال المضربين ورئيس قطاع المعادن با أمدو تيجان.

ويسود تفاؤل في أوساط العمال الذين يقدر عددهم بنحو 3200 عامل، بقرب انتهاء الأزمة، خاصة بعد تسرب أنباء عن توصل الطرفين إلى اتفاق نهائي وشامل ينهي أزمة الإضراب

وتسربت معلومات عن طرح المبعوثين لخيارين إما تنظيم لقاء بين ممثلي العمال والمدير العام للشركة أو عودة العمال للعمل مع دفع رواتبهم شهر فبراير وتعويض الأيام المنصرمة من الشهر الجاري ليتم التفاوض في أقرب الآجال في النقاط المتبقية بما فيها زيادة الأجور وعلاوات.

وأصبحت أزمة اضراب عمال شركة الصناعة والمناجم ”اسنيم“ تهدد اقتصاد موريتانيا، ورفضت الشركة دفع رواتب للآلاف من عمالها المضربين وسلمتهم كشوف رواتبهم لشهر فبراير المنصرم.

ودفعت الشركة الوطنية للصناعة والناجم ”اسنيم“ بـ 150 طالبا تقنيا من مركز التكوين التقني التابع لها في مدينة ازويرات شمالي موريتانيا من أجل محاولة سد بضع الثغرات من أجل استئناف العمل من جديد في المنشآت والآليات المتعطلة بسبب إضراب العمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com