اكتشاف حطام سفينة تاريخية بالسواحل التونسية

اكتشاف حطام سفينة تاريخية بالسواحل التونسية

المنستير (تونس)-عثر أحد البحارة بساحل البقالطة، بمحافظة المنستير، على الساحل الشرقي لتونس، وتحديدا في منطقة ”رأس الديماس“، على عمق ثلاثة أمتار خلال عملية غوص حطام لهيكل سفينة قديمة محملة بالجرار وقد غطت الرمال الجزء الأكبر من هيكلها الذي حافظ على شكله الأصلي.

وقال البحار عبد الرزاق الرهيف، مكتشف السفينة إن طولها يصل إلى حوالي 15 مترا وعرضها 4 أمتار تقريبا.

وتابع البحار ”تم العثور عليها بصفة عفوية بعد أن كشفت الرمال جزء منها وهي محملة بجرار ومزهريات“، وقد قام حال اكتشافها بإعلام السلطات التونسية المختصة في حماية المواقع الأثرية التي اتخذت إجراءات الحراسة اللازمة وحماية الموقع.

ووصف إبراهيم الدقي، خبير في الآثار، هذا الاكتشاف، في حديث لـ“الأناضول“ بأنه من أندر الاكتشافات الأثرية البحرية التي تثري البحث العلمي لتاريخ الموروث الحضاري لمدينة البقالطة.

وأضاف أن ميزة هذه السفينة المحملة بجرار المؤونة أنها كاملة وأنها من أندر السفن القديمة المكتشفة قائلا ”هذا مبدئيا إلى أن يتم التأكيد من طرف علماء الآثار المختصين في البحث تحت الماء“.

وقد تحول فريق من الغواصين المختصين في الآثار البحرية تابع للمعهد الوطني للتراث (حكومي) إلى موقع السفينة صباح اليوم الجمعة لمعاينتها.

وأوضح فتحي البحري مدير صيانة المواقع و الآثار بالمعهد الوطني للتراث (حكومي) أنه لا يمكن التصريح بأي معلومات تخص الحقبة الزمنية التي تعود إليها السفينة والجرار المحملة قبل التحاليل المخبرية وتقديم التقارير النهائية من قبل الخبراء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com