مفوض شرطة لندن يعتذر لأسر الفتيات الثلاث

مفوض شرطة لندن يعتذر لأسر الفتيات الثلاث

لندن-تقدم مفوض شرطة العاصمة البريطانية السير ”برنارد هوجان“، باعتذاره إلى أسر الفتيات الثلاثة التي يُزعم أنهن عبرن من تركيا إلى الأراضي السورية للانضمام إلى تنظيم ”داعش“ الإرهابي، وذلك خلال إفادته أمام لجنة الشؤون الداخلية بمجلس العموم خلال جلسة استماع حول الفتيات الثلاثة، أمس الثلاثاء.

وكانت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية، أعلنت في بيان لها الشهر الماضي، أن ”شميمة البيجوم“ (15 عامًا)، و“أميرة عباسي“ (15عامًا)، و“قاديزا سلطانة“ (16 عامًا)، توجهن من مطار ”غيتويك“ في لندن إلى إسطنبول، على متن الخطوط الجوية التركية، في 17 فبراير/شباط الماضي.

وتابع المفوض البريطاني قائلا: ”نحن نشعر بحزن شديد تجاه عائلات الفتيات، فمن السئ أن تفقد هذه العائلات فتياتها بهذا الشكل المفزع، وإنني أشعر بحزن شديد لأنني لم أستطع إيصال الخطاب الذي أردت إيصاله لهذه العائلات“.

وكانت عائلات الفتيات قد طالبت، أول أمس الاثنين، الشرطة البريطانية بالاعتذار والاعتراف بالإهمال في تعاملها مع المسألة، خاصة بسبب تسليمها الفتيات رسالة موجهة إلى أولياء أمورهن، تسألهم السماح للفتيات بالإدلاء بإفادات مكتوبة، حول صديقتهن التي سافرت إلى سوريا، بعد أن استمعت الشرطة لإفاداتهن الشفهية بداية الشهر الماضي.

وقال المفوض ”هوجان“ إن هناك تعاون وثيق مع قوات الأمن التركية، مضيفا ”أريد أن أقول لكم، أنه هناك علاقة احترافية بيننا وبين قوات الأمن والشرطة في تركيا، فنحن نتعاون معا، والأولوية القوصى بالنسبة لنا، هى التصدي للإرهاب، ونحاول ذلك من خلال منع الناس من الذهاب إلى سوريا والعراق للانضمام إلى داعش“.

وذكر أن 700 بريطاني على الأقل انضموا لصفوف ”داعش“ حتى الآن، وأن 26 من الذين غادروا البلاد العام الماضي، من السيدات، بحسب قوله.

ومن جانبه ذكر ”مارك رولي“ نائب مفوض الشرطة، أن الفتيات الثلاثة من الممكن أن يعدن إلى بريطانيا ثانية، مضيفا ”لكن إذا عدن فلن يكون لدينا خوف من كونهن إرهابيات، فليس لدينا دليلا على أنهن تورطن في الإرهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com