سعوديون يختلفون حول ”تحطيم داعش لآثار الموصل؟“

سعوديون يختلفون حول ”تحطيم داعش لآثار الموصل؟“

المصدر: إرم – من ريمون القس

شهدت إحدى فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب ”مناقشة حامية الوطيس“ إثر خلاف حول هل ما قام به عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من تحطيم لآثار متحف مدينة الموصل العراقية ”حلال أم حرام؟“.

ودب الخلاف خلال ندوة بعنوان (الشباب والفنون.. دعوة للتعايش) بعد تدخل قوي لعدد من الأشخاص المحتسبين لا يحملون أي صفة رسمية مقدمين اعتراضهم الشديد على حديث الأستاذ بجامعة الملك سعود الدكتور معجب الزهراني الذي كان أحد ضيوف الندوة.

وبدأ الخلاف عندما تأسف ”الزهراني“ على تخريب الآثار الحاصل من قبل ”داعش“ بالدول العربية، في إشارة منه إلى ما قام به، مؤخراً، أعضاء في ”داعش“ بمدينة عراقية، ليقاطعه أحد المحتسبين معترضاً ومدعياً أن الرسول صلى الله عليه وسلم حطم الأصنام عند دخوله لمكة المكرمة، وأن تحطيم هذه الآثار واجب على كل مسلم، الأمر الذي أثار الحضور وحاول معه ”الزهراني“ التوضيح بأن هناك فارق كبير بينهم، وهو الأمر الذي رفضه المحتسب وآخرين معه، ليسود الهرج داخل القاعة، وتتحول إلى مشادات كلامية، مما حدا برئيس الندوة إقفال باب النقاش ودعوة الجميع لأداء الصلاة، حيث تدخل بعض أفراد الأمن المتواجدين في المعرض لإنهاء الجدال.

وكانت جماعة ”داعش“ في شمال العراق دمرت، أواخر فبراير/شباط الماضي، مجموعة لا تقدر بثمن من التماثيل والمنحوتات من العصر الآشوري القديم، فيما وصف بأنه ضرر لا يمكن حصره بجزء من التراث الإنساني.

وكانت التماثيل موجودة في المتحف الشهير لمدينة الموصل عاصمة نينوى وتقع في شمال العراق، واحتلها التنظيم في يونيو/حزيران 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com