فتح تصف مشعل بـ “المقاول الذي يتاجر بالدين وبقضية فلسطين”

فتح تصف مشعل بـ "المقاول الذي يتاجر بالدين وبقضية فلسطين"

المتحدث باسم حركة فتح يشن هجوما عنيفا ضد خالد مشعل ويتهمه بالعمل كمقاول مقابل حفنة من المال السياسي على حساب الدم الفلسطيني ومعاناة سكان قطاع غزة.

 

رام الله- (خاص) من محمود الفروخ

قال المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف، تعليقا على المعلومات التي نشرتها جريدة السفير اللبنانية، حول المأزق الذي يواجهه خالد مشعل بخصوص مكان إقامته، بعد أن طلبت منه قيادة ‘حماس’ في غزة مغادرة قطر ورفض عدد كبير من الدول العربية استقباله، ‘لماذا لا يتوقف مشعل عن العمل كمقاول سياسي ويعود إلى قطاع غزة، وينهي الانقسام، خصوصا أن إسرائيل سمحت له بزيارة القطاع؟’.

 

وأضاف عساف، في بيان صحفي له الأحد وصل “إرم نيوز” نسخة منه، ‘هذا الرجل الذي اعتاد مع الأسف المتاجرة بالدين والقضية الوطنية الفلسطينية لا يمكنه العمل سوى كمقاول يقدم خدماته وخدمات حماس للدول التي يقيم فيها، ويندمج في إطار اجندتها السياسية مقابل حفنة من المال السياسي على حساب الدم الفلسطيني ومعاناة أهلنا في قطاع غزة’.

 

وأكد أن ‘مشعل وحماس هما من يتحمل مسؤولية هذا المأزق الذي وصلا إليه بفعل ارتهان ارادتهما وقرارهما لإرادة وقرار التنظيم الدولي لجماعة الإخوان والعمل على تحقيق أهدافه ولو على حساب مستقبل ومصير الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية اللذان على ما يبدو لا يمثلان لمشعل وحماس سوى ورقة مساومة مطروحة للبيع والشراء لهذا الطرف الإقليمي أو ذاك وبما يخدم جماعة الإخوان’.

 

وقدم المتحدث باسم فتح النصح لمشعل وحماس، قائلا ‘إن الطريق الأقصر للخروج من المأزق، هو بالكف عن المتاجرة بالدين والقضية والتدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية، وهو التدخل الذي لم يجلب إلا الدمار للقضية الفلسطينية وتعميق المعانة والمرارة للشعب الفلسطيني’، مضيفا أن المتابع لمسيرة حماس ومشعل يدرك ‘بأنهما ببساطة مجرد مقاولين يعملون بالقطعة لمصلحة هذا الطرف أو ذاك، وان لا همَّ لهم سوى خدمة جماعتهم وهذا سر مأزقهم اليوم بعد أن فقدوا ثقة جميع الأطراف’.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع