الأهرام: الإخوان وشرعية المافيا

الأهرام: الإخوان وشرعية المافيا

الكاتب عبد العظيم درويش يشكك في إسلام الإخوان ويصفها بالجماعة الإرهابية والتي تستغل الدين لتحقيق مصالحها على مبدأ الضرورات تبيح المحرمات، ويلفت إلى أن من الضحية هم الذين تبعوا الإخوان إما من باب الحاجة أو البساطة.

ويقول الكاتب إن أباطرة الدم من الإخوان ورعاة فتاوي القتل والعنف لكابوس الرفض الشعبي لهم الذي أفاقهم من حلم الاستحواذ على مصر والتمكن منها فدفعوا عملاءهم لإكمال عملية خداع شباب الجماعة الذين جرت لهم عملية ‘غسيل مخ’ وإطلاق النفير للاستشهاد دفاعاً عن الشرعية، كما زعموا، إلا أن الحقيقة كانت بهدف الدفاع عن الكرسي والسلطة.

 

ويضيف أن رموز الجماعة ظلوا يتشدقون على مدى أيام طويلة بحتمية الاحتكام إلى شرعية الصندوق، مع ادعائهم بأن خروجهم إلى الميادين خروج سلمي، فلا بد لهم الآن من الاستسلام لفكرة الرحيل، عن موقع لم يكن في يوم من الأيام مناسباً لهم ولإمكانياتهم، فترويع المواطنين والخروج على الآمنين بـالسيف أو إزهاق أرواح أبرياء بقنبلة موقوتة وتعذيب آخرين بنزع أظافرهم وتحويل رابعة والنهضة إلى ما يقرب من مجازر بشرية أو ‘أبو غريب القاهرة’ لم يكن أبداً الطريق للحفاظ علي الشرعية، اللهم إلا إذا كان ما يقصدونه بها هي شرعية المافيا وآل كابوني!!.. ولك يا مصر السلامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com