صور..“وحشية الأنوثة“ تجسد ”ديكتاتورية“ صناع الجمال

فنانة أسترالية تبدع عدداً من الصور المستوحاة من واقع المرأة العصرية التي تبذل مجهوداً خرافياً لتساير مقاييس الجمال العالمية.

المصدر: إرم – (خاص) من وداد الرنامي

استلهمت جسيكا ليدويش المتخصصة في فن الفوتوغرافيا مجموعتها الأخيرة ”وحشية الأنوثة “ من الصراع اليومي الذي تعيشه النساء ليكن دائماً جميلات.

حيث تعتبر الفنانة أن المرأة تتعرض لعنف من نوع خاص بسبب مقاييس الجمال التي تفرضها ”ديكتاتورية “ صناعات الجمال العالمية، من إعلانات ودور أزياء و منتجي خطوط الموضة، فتبذل النساء قصاري الجهود، إلى درجة التعذيب الذاتي، كي لا يتجاوز خصرهن 36 سنتمترا، ويرتفعن بكعوبهن لبلوغ متر و75 سنتيمتراً، وطبعا يولين لبشرتهن وشعرهن عناية خاصة وذلك لمسايرة موضة التسريحات والألوان والماكياج.

وتقولليدويشإن النساء يخضعن لآلات إزالة الشعر وتسمير البشرة، ثم مشرط الجراح لتغيير شكل مختلف أعضاء الجسم، كما يتعرضن لمختلف أنواع الحقن، ومختلف عمليات الشفط و النفخ لإرضاء ”ديانةالجمال “ وتفادي ضغط وسخرية المجتمع.

وتدخلت الفنانة في الصور الأصلية باستعمال الخيال والتقنية، لتبليغ رسالتها التي تندد بهذا الاستعباد العصري الذي تخضع له المرأة دون وعي وبكامل رضاها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com