نشطاء تونسيون يطالبون بغلق الحدود مع ليبيا – إرم نيوز‬‎

نشطاء تونسيون يطالبون بغلق الحدود مع ليبيا

نشطاء تونسيون يطالبون بغلق الحدود مع ليبيا

بن فردان – طالبت مجموعة من الناشطين في مدينة بن فردان، جنوبي تونس بإغلاق معبر رأس جدير الحدودي أمام الليبيين القادمين إلى تونس، حتى الاستجابة لمطالب الجهة بإلغاء ضريبة المغادرة المفروضة على الأجانب في معبر رأس جدير، وفقا للمحتجين.

وقال الناشط في خلية الأزمة في بن فردان (خلية عمل محلية تم إحداثها على خلفية الأزمة)، عبد السلام الرقاد: ”توجهنا اليوم برفقة مجموعة كبيرة من المواطنين إلى معبر رأس جدير لدفع السلطات الرسمية لإغلاق المعبر أمام الليبيين، أولا احتجاجا على تواصل تعنت الحكومة في الاستجابة لمطالب أهالي الجهة، خاصة بعد قدوم وفد حكومي إلى الجهة بدون أي نتيجة، وثانيا من أجل ضمان سلامة الليبيين“.

وكان وفد حكومي ضم كل من وزير الاستثمار والتنمية، ياسين ابراهيم، ووزير المالية، سليم شاكر، زار مدينة بن فردان الخميس الماضي، دون الوصول إلى حل بشأن أزمة ضريبة العبور التي تفرضها السلطات على المغادرين إلى ليبيا ويطالب المحتجون بإلغائها.

وكان محتجون قد تمركزوا في مستوى النقطة الأولى للمعبر(على بعد 500 متر من المعبر) مانعين الليبيين من الدخول إلى تونس.

وأشار مسؤول بالمعبر، فضل عدم نشر اسمه، إلى عدم إمكانية غلق المعبر دون الرجوع إلى السلطات الحكومية.

وكانت خلية الأزمة في بن فردان دعت، السبت، في بيان مشترك مع كافة الهياكل النقابية الجهوية إلى الدخول في إضراب عام شامل في كل مناطق محافظة مدنين (المحافظة التي تتبعها مدينة بن فردان) لمساندة مطالب الأهالي في الجهة.

كما ساندت الخلية في ذات البيان الحراك القائم لغلق معبر رأس جدير من أجل الضغط أكثر على السلطات للاستجابة لمطالب الأهالي.

وكانت مدينة بن فردان (تتبع محافظة مدنين) ومدينة ذهيبة (تتبع محافظة تطاوين) دخلت في احتجاجات شعبية لمطالبة السلطات التونسية، بإلغاء الإجراء الضريبي المفروض على الأجانب في كل من معبر رأس جدير ومعبر ذهيبة وازن، وزادت الاحتجاجات إلي مواجهات مع الأمن التونسي، الأحد الماضي، ما أسفر عن مقتل شاب، وإصابة آخرين، ليعقبه إضراب عام الثلاثاء الماضي في كامل محافظة تطاوين ومدينه بن فردان، احتجاجا على مقتل الشاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com